قتلى وجرحى بحريق كنيسة في مصر

13 : 06

توفي 41 شخصاً وأُصيب آخرون إثرَ حريقٍ اندلعَ في كنيسة أبو سيفين بمنطقة إمبابة في مصر، وسطَ جهود رجال الحماية المدنية لمحاصرة الحريق وإخماده.


في التفاصيل، تلقَّت مديريَّة أمن الجيزة بلاغاً يُفيد بنشوب حريقٍ بكنيسة أبو سيفين بمنطقة إمبابة، وتبيَّن أنَّ النيران اشتعلت بالكنيسة، ما أسفر عن مصرع 41 شخصاً، وإصابة آخرين، فيما بدأ رجالُ الحماية المدنية بمحاصرة الحريق وإخماده.


هذا وتوجّهت سيّاراتُ الإسعاف لنقل المصابين إلى المستشفى، وبدأت النّيابة المختصة التّحقيق.


وقال حسام عبد الغفار، المتحدث الرسميّ باسم وزارة الصحّة المصرية إنّ "51 مصاباً نُقِلوا من حريق كنيسة أبو سيفين"، لافتاً إلى أنه تم "الدفع بـ30 سيارة إسعاف لنقل المصابين إلى المستشفيات".


وأكّد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أنه يُتابع "عن كثب تطورات الحادث الأليم في كنيسة المنيرة في الجيزة"، وأعلن أنه طالب باتخاذ الإجراءات اللازمة. 

وأجرى السيسي اتصالاً هاتفيّاً مع البابا تواضروس، بابا الإسكندريّة وبطريريك الكرازة المرقسية، مقدماً تعازيه بضحايا حادثة كنيسة أبو سيفين بإمبابة.


وخلال الاتصال، أكّد الرّئيس المصريّ  قيام مؤسسات الدولة كافة بتقديم الدعم اللازم لاحتواء آثار هذا الحادث الأليم.


من جانبها، أصدرت وزارةُ الداخليّة المصرية، بياناً بشأن الحريق وقالت : "تبلغت الأجهزة الأمنية عند الساعة الـ9 صباحاً، بحدوث حريق داخل كنيسة أبو سيفين بمنطقة المنيرة الغربية بالجيزة".


وأضافت: "على الفور، انتقلت قوّات الحماية المدنيّة وتمّت السيطرة على الحريق وإخلاء المُصابين والمتوفين ونقلهم للمستشفيات، كما وأسفر الحريق عن إصابة ضابطين و3 أفراد من قوات الحماية المدنية".


وأردف البيان: "كشف فحص أجهزة الأدلة الجنائية أنّ الحريق نشب بتكييف بالدور الثاني بمبنى الكنيسة، والذي يضمُّ عدداً من قاعات الدّروس، نتيجة خللٍ كهربائيّ، وأدّى ذلك لإنبعاث كميّةٍ كثيفةٍ من الدخان كانت السّبب الرئيسيّ في حالات الإصابات والوفيات، وتجري الآن أعمال التبريد داخل مبنى الكنيسة، وتمّ اتخاذ الإجراءات القانونية".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.