خفايا

02 : 00

مراجع سياسية تساءلت عن سبب وقوع أكثرية أو كل عمليات اقتحام المصارف خارج «المناطق الشرقية» منذ عملية جب جنين حتى عمليات الغازية وشحيم وبيروت والضاحية.

لاحظت جهات مراقبة أنه يتمّ التركيز دائماً على منطقتي طرابلس وعكار للحديث عن انطلاق عمليات مخلّة بالأمن تمهّد للفوضى مع ربطها بالجماعات الأصولية وأحياناً بتدخلات تركية، بينما الإنهيارات الأمنية المتلاحقة تحصل في مناطق أخرى وبالخطورة نفسها.

يتردد أن الرئيس عون طرح على الرئيس ميقاتي أن يسمي هو بديل الوزير أمين سلام، مقابل التخلي عن سعادة الشامي باعتبار أنه يريد توزير رفيق حداد مكانه. كما أنه يريد استبدال الوزيرة نجلا رياشي بميشال حبيس. والهدف تعيين وزيرين حزبيين لدعم وضع باسيل داخل الحكومة وداخل «التيار».


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.