القديس بطرس على واجهة كاتدرائية الفاتيكان

02 : 00

يُقام على واجهة كاتدرائية القديس بطرس في روما، الأكبر في العالم، عرض بالصوت والصورة هو الأول من نوعه يتناول حياة شفيع هذه الكنيسة. ويُتاح العرض، الذي يحمل عنوان "Follow Me" (إتبعني) ويمتد على ثماني دقائق كل ليلة حتى تاريخ 16 تشرين الأول، لزوّار المنطقة والحجاج الذين يأتون إليها بالآلاف، بهدف عرض المراحل الرئيسية من حياة مؤسس الكنيسة. وأشار المنظمون إلى أنّ المشروع تطلّب أدوات تكنولوجية قادرة على إبراز الصور والأصوات والكلمات وجعلها متناغمة في ما بينها، تزامناً مع تسليط الضوء على أيقونات مستوحاة من الكنيسة ومتاحف الفاتيكان.

وقال الأب فرانشيسكو أوكيتا من منظمة "فراتيللي توتي": "عند التفكير بالقديس بطرس تطرأ إلى ذهن كثيرين في العالم فكرة الكنيسة لا تفاصيل حياته"، مضيفاً: "نرغب في أن يعرف الأشخاص الذين يدخلون الكنيسة يومياً ويبلغ عددهم نحو 50 ألفاً تاريخ هذا المكان". وكان القديس بطرس صُلب ورأسه إلى الأسفل في سنوات 64-70 في ساحة كاليغولا حيث توجد حالياً حدائق الفاتيكان قرب الكنيسة. وتولّى تصميم واجهة الكنيسة كارلو ماديرنو فيما يبلغ طولها 115 متراً وارتفاعها 47 متراً، أمّا الدرج المؤدي إليها فهو من تصميم جان لورينزو برنيني ومزيّن بثمانية أعمدة أُنشئت على النظام الكورنيثي. 


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.