ضربة تستهدف "قافلة إيرانيّة" كانت في طريقها إلى لبنان

02 : 00

إستهدف قصف جوي ليل الثلثاء - الأربعاء قافلة تضمّ صهاريج نفط وأسلحة لمقاتلين موالين لإيران بعد عبورها من العراق إلى شرق سوريا وتحديداً في ريف البوكمال، ما أودى بحياة 14 شخصاً، وفق ما أفاد «المرصد السوري».

لكنّ مسؤولاً في حرس الحدود العراقي نفى لوكالة «فرانس برس» سقوط ضحايا، مشيراً إلى أن الضربات استهدفت في سوريا «قافلة مؤلّفة من 22 شاحنة قادمة من إيران وفي طريقها إلى لبنان عبر العراق».

وأوضح أن «10 شاحنات منها تعرّضت للقصف بعدما عبرت الحدود إلى الجانب السوري»، وقد احترقت 4 منها تماماً، لافتاً إلى أن سائقي الشاحنات تمكّنوا من النجاة. ولم يتمكّن «المرصد السوري» ولا المسؤول العراقي من تحديد طبيعة الهجوم أو الطرف المسؤول عنه على الفور.

من ناحيته، قال مدير موقع «دير الزور 24» عمر أبو ليلى لوكالة «فرانس برس» إن الضربات استهدفت أكثر من نقطة حدودية، بينها تلك التي تُشرف عليها فصائل عراقية، مرجّحاً أن «القافلة كانت أيضاً محمّلة بالسلاح»، كما رجّح أن تكون إسرائيل شنّت الضربات.

وأكد التحالف الدولي بقيادة واشنطن أنه لم تشنّ أي من الدول الأعضاء فيه، وبينهم الولايات المتحدة، الغارة. وتُعدّ هذه المنطقة الحدودية طريقاً مهماً لـ»حزب الله» و»الحرس الثوري» الإيراني والفصائل العراقية لنقل الأسلحة والمقاتلين. كما تُستخدم أيضاً لنقل البضائع على أنواعها بين العراق وسوريا.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.