Rewind & Play يكشف "الإستعلاء" على ثيلونيوس مونك

02 : 00

يستعرض المخرج الفرنسي السنغالي آلان غوميس في الوثائقي Rewind & Play، مقتطفات غير معروضة سابقاً من مقابلةٍ تلفزيونيةٍ مع نجم الجاز الأميركي ثيلونيوس مونك بفرنسا عام 1969، يكشف من خلالها النظرة "الاستعلائية" لصحافي أوروبي إزاء فنان أسود خلال تلك الفترة.

ويقول غوميس، على هامش عرض الفيلم في مهرجان "مراكش السينمائي الدولي" هذا الأسبوع: "أردت أن أُظهر الآلة التي تصنع وجهات نظر غير محايدة تماماً، وكيف كان التلفزيون يصوّر موسيقياً أسود في تلك الفترة". واعتمدَ لإنجاز الوثائقي على أرشيف للقطات لم تخضع لأيّ توليفٍ من حوارٍ تلفزيونيّ أجراه الصحافي الفرنسي هنري رونو مع الموسيقي الأميركي الشهير، عُثر عليها بالصدفة، وأعاد تركيبها من دون أي تعليق في فيلم ممتدّ على 66 دقيقة". ويوضح المخرج أنه "أراد أن يقلب الزاوية التي صُوّرت من خلالها تلك المشاهد".

يبدأ الفيلم بصورة للنجم الأميركي التُقطت من زاوية ضيّقة تُظهره مُلقياً نظراته في الفراغ، بينما يتصبّب جبينه عرقاً، في مقابل صحافي ثرثار لا يظهر منه أي تعاطف إزاء ضيفه. ويشعر المُشاهد بما يشبه جداراً من سوء الفهم بين الرجلَين طيلة حوارهما الذي تخلّلتْه أحياناً لحظات مدهشة. فعلى سبيل المثال يسأل الصحافي، وهو أيضاً عازف بيانو، مونك عن أول حفلةٍ أحياها في باريس بمناسبة "مهرجان الجاز" عام 1954، فيردّ الأخير قائلاً إنه لم يكن يعرف أنه مشهور في فرنسا، قبل أن يشير إلى أنه تلقّى الأجر الأقلّ بين الفنانين المشاركين في المهرجان. لكن رونو يقاطعه بشكلٍ فجٍّ، ليلتفت نحو مخرج المقابلة قائلاً: "برنار من الأفضل حذف هذا المقطع. إنه غير لائق، لا يجب أن نتحدث عنه".

ويستعرض الشريط الوثائقي، الذي يبدأ بثّه بدور السينما الفرنسية في كانون الثاني 2023، مشاهدَ سوء الفهم بين الرجلَين بغاية "تفكيكها".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.