الأوساط العلمية تخشى فقدان twitter

02 : 00

منذ أيّام يُكثّف أطباء طوارئ وأخصّائيو الفيروسات والأوبئة جهودَهم عبر «تويتر»، لإعلام المُستخدمين بكيفية متابعتهم عبر منصاتٍ أخرى في حال تعطّلت الشبكة الاجتماعية التي استحوذ عليها الملياردير إيلون ماسك. فمنذ جائحة «كوفيد-19»، لجأ عددٌ كبيرٌ من الخبراء الصحيين إلى المنصة، مُتّخذين منها أداةً جديةً للحصول على المعلومات ومشاركة أبحاثهم وإيصال رسائل مرتبطة بالصحة العامة، وحتى إقامة علاقات عمل مع زملائهم.



واعتبر عالم الفيروسات لدى جامعة «مانيتوبا» الكندية جايسن كيندراتشوك، أنّ الجائحة شكّلت «نقطة تحوُّل في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي كمصدر للباحثين». ويشارك عدد كبير من الخبراء أسماء صفحاتهم في شبكة «ماستودون»، فيما يشارك آخرون رابطاً لحساباتهم في منصة «سابستاك». ويقول كيندراتشوك: «سنجد شبكات أخرى في حال تعطّل تويتر»، مضيفاً «الأمر سيستغرق وقتاً، وللأسف لن تنتظرنا الأمراض المُعدية حتى نجد آليات تواصُل جديدة».


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.