تونس تحصد "جائزة الأدب العربي"

02 : 00

فاز الروائي التونسي يامن المناعي بـ»جائزة الأدب العربي» في فرنسا عن روايته «الهاوية الجميلة» Bel Abîme التي تتناول موضوع العنف في المناطق الأكثر فقراً في بلاده. وأطلقت مؤسسة «جان لوك لاغاردير» باسم الصناعي والقطب الإعلامي الفرنسي (1928-2003)، و»معهد العالم العربي» برئاسة وزير الثقافة الفرنسي السابق جاك لانغ، الجائزة عام 2013، ويحصل الفائز بها على مبلغ 10 آلاف يورو.

ويُقيم المناعي (42 عاماً) في فرنسا منذ أن كان في الثامنة عشرة. وتتناول روايته الصادرة بالفرنسية عن منشورات «إليزاد» التونسية، قصة صبي في الخامسة عشرة سُجن بعدما قتل والده. وأشادت لجنة التحكيم بـ»الرواية القصيرة المشوِّقة المكتوبة بأسلوبٍ بسيطٍ وقويٍّ في آن، والتي تفضح من خلال مسار مراهق مُتمرِّد، مظالم المجتمع القاسي في الضواحي الشعبية التونسية». وسبق أن فاز يامن بـ»جائزة الكتاب البرتقالية» في أفريقيا عن الرواية نفسها.

كما مُنح تقديرٌ خاص للكاتب السوداني حمور زيادة عن روايته «الغرق» الصادرة عن دار «العين»، والتي تتناول قصّة قريةٍ على ضفاف نهر النيل هزّها العثور على جثة مراهقة عام 1969. وصدرت الرواية في فرنسا عن دار «آكت سود» بعنوان «غريقات النيل» Les Noyées Du Nil . وتشكّل «جائزة الأدب العربي» إحدى الجوائز الفرنسية النادرة التي تُكافئ الكتب الأدبية العربية. وهي تشجّع عملاً أدبياً ألّفه كاتبٌ يتحدّر من إحدى دول جامعة الدول العربية، سواء كان صادراً بالفرنسيّة أو مترجماً إليها. 


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.