توقيف 7 رجال بعد احتجاز رهائن في مستشفى في الإكوادور

08 : 29

أوقف سبعة رجال مسلحين أمس الأحد بعدما دخلوا مستشفى في الإكوادور حيث احتجزوا أربعة رهائن، على ما أعلن الرئيس غييرمو لاسو الذي تعاني بلاده من عنف مرتبط بتجارة المخدرات.


وأوضحت السلطات أن الرجال السبعة دخلوا المستشفى قرابة الساعة 20,00 بالتوقيت المحلي "لاغتيال الملقب كارا سوسيا" وهو مجرم أدخل المستشفى للعلاج بحسب الصحافة المحلية.

وأضافت السلطات أن المستشفى ومدينة تشونه الساحلية في جنوب غرب البلاد حيث تقع المؤسسة الاستشفائية "تحت السيطرة".


وكتب الرئيس في تغريدة أن عملية الشرطة "سمحت بتوقيف سبعة مجرمين وتحرير أربعة رهائن وانقاذ أرواح" في مستشفى نابليون دافيلا.


وكان المهاجمون السبعة مسلحين ببنادق ورشاشات واستخدموها لإطلاق النار على عناصر الشرطة من دون إصابتهم على ما أوضح المسؤول في الشرطة الجنرال إدوين نوغيرا.


وشهدت الإكوادور في السنوات الأخيرة ارتفاعا كبيراً في منسوب العنف من جانب عصابات إجرامية مرتبطة بالاتجار بالمخدرات.