بالصّور: حلف شمال الأطلسيّ يتعهّد بتقديم مزيدٍ من الدعم لأوكرانيا

21 : 14

تحشد الدّول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي المجتمعة الثلثاء في بوخارست، المساعدة لأوكرانيا، لتخطّي فصل الشتاء، مع الإعلان المرتقب عن مساهمةٍ ماليّة كبيرة من واشنطن لمواجهة الأضرار التي سبَّبها الغزو الروسيّ في منشآت الطاقة الأوكرانيّة.


وقال الأمينُ العام للحلف ينس ستولتنبرغ إنّ الرئيس الروسيّ فلاديمير بوتين، يريدُ استخدامَ الشّتاء كسلاح حربٍ ضدّ أوكرانيا مع هجمات متعمّدة على المنشآت المدنيّة لحرمان البلاد من التدفئة والكهرباء والماء.


وأضاف خلالَ اجتماعٍ لوزراء خارجيّة حلف شمال الأطلسي في العاصمة الرومانيّة حيثُ سيكونُ نظيرهم الأوكرانيّ دميتري كوليبا حاضراً، أنّ هدفَ الكرملين هو "إلحاق أكبر قدر مُمكِن من المعاناة بالمدنيّين الأوكرانيّين لمحاولة كسر صمودهم ووحدتهم في مكافحة الغزو الروسيّ".


من جهتها، دعت ألمانيا التي تترأس مجموعة السّبع، إلى اجتماعٍ على هامش مؤتمر حلف شمال الأطلسيّ، بعد ظهر الثلثاء، بشأن أزمة الطّاقة الناجمة عن الحرب في أوكرانيا، والذي ستدعو خلاله الولايات المتحدة الدول الأخرى إلى تعزيز مساعدتها في هذا المجال.



ومن المقرّر أن يعلنَ وزيرُ الخارجيّة الأميركيّ أنتوني بلينكن، الذي وصل مساءَ الاثنين إلى بوخارست، عن مساعدةٍ ماليّة كبيرة لأوكرانيا في مجال الطاقة، وفقاً لمسؤولين أميركيين كبار.



وقال أحد المسؤولين للصحافيين، إنّ هذه المساعدة ستكون كبيرة وستتبعُها تدابيرُ أخرى، رافضاً الكشف عن المزيد من التفاصيل أو ذكر المبلغ المحدّد.


ومع ذلك، أشار إلى أنّ إدارة الرئيس جو بايدن خصّصت 1,1 مليار دولار للطاقة في أوكرانيا ومولدافيا.


وتدخلُ المساعدة الأميركيّة في إطار مؤتمرٍ دوليّ للمانحين لـ"دعم المقاومة المدنية الأوكرانية" سيُعقد في 13 كانون الأول في فرنسا.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.