"الجمهورية القوية": ما تسرّب من أسماء يُعيدنا إلى حقبة الوصاية السورية

02 : 00

تكتّل "الجمهورية القوية" يستنكر التعرّض للصحافيين (ألدو أيوب)

في سياق الإجتماعات المفتوحة والإستثنائيّة التي يعقدها تكتل "الجمهوريّة القويّة"، التأم التكتّل مساءً برئاسة رئيس حزب "القوّات اللبنانيّة" سمير جعجع، في المقر العام للحزب في معراب، من أجل متابعة آخر المستجدات على مستوى تشكيل الحكومة العتيدة في ظل التساؤلات عن أسباب التأخير في التأليف بالرغم من التدهور السريع للأوضاع الماليّة والإقتصاديّة في البلاد.

وأبدى أعضاء التكتل عدم ارتياحهم لكل ما تسرّب، حتى الآن، من أجواء التأليف وشددوا على أن المطلوب هو حكومة إختصاصيين مستقلين وليس مستشارين لدى القوى السياسيّة، كما أن ما تسرّب عن بعض الأسماء الأخرى يعيدنا بالذاكرة إلى حقبة الوصاية السوريّة

ووفق المعلومات إن تكتّل "الجمهوريّة القويّة لن يقدم على اتخاذ أي موقف من الحكومة العتيدة قبل صدور تشكيلتها النهائيّة لأن لا أفكار مسبقة لديه سوى رغبته بالوصول إلى حكومة إنقاذ فعليّة على قدر تطلعات اللبنانيّين والتحديات الحاليّة التي يعيشها لبنان".

وفي هذا السياق، يؤكّد التكتل أن "أي محاولة للتذاكي على الرأي العام اللبناني سيكون مصيرها الفشل المحتوم، باعتبار أنه أصبح واضحاً لدى الرأي العام اللبناني أن البلاد بأمسّ الحاجة إلى حكومة جديدة من إختصاصيين مستقلين، بالفعل مستقلين، قادرين على وضع خطة إنقاذ فعليّة للخروج من الأزمة الراهنة".

من جهة أخرى، إستنكر التكتل التعرّض للصحافيين خلال تأديتهم واجباتهم المهنيّة. وأبقى اجتماعاته مفتوحة لمناقشة التشكيلة الحكومية الجديدة واتخاذ الموقف المناسب بشأنها.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.