تنديد باستخدام Schiaparelli رؤوس حيوانات مزيّفة

02 : 00

نددت منظمة Beta المدافعة عن حقوق الحيوان باستخدام رؤوس حيوانات مزيفة وبحجم طبيعي على فساتين من تصميم دار Schiaparelli، التي افتُتح "أسبوع الموضة" في باريس بعرضٍ لها.

واعتلت منصة عرض الأزياء العارضة ناومي كامبل مرتديةً معطفاً على كتفيه رأس ذئب، فيما ارتدت إيرينا شايك تصميماً مع رأس أسد غطّى القسم العلوي من جسمها. أما نجمة تلفزيون الواقع الأميركية كايلي جينر التي كانت بين الحضور، فاسترعت انتباه الجميع بارتدائها فستاناً مزيّناً برأس أسد.

وأشارت المنظّمة إلى أنّ "تأكيد الدار بأنّ أي حيوان لم يتعرّض للأذى خلال تصميم هذه المجموعة، هو تصريح كاذب موضوعياً". وشددت على أنّ هذه الفساتين "تمجّد الصيد للترفيه"، مستنكرةً كذلك استخدام الحرير والصوف اللذين تُقتل ديدان قزحية وتُستغلّ خراف للحصول عليهما.

وقال مدير الابتكار لدى الدار دانيال روزبيري إنّ "هذه الرؤوس التي هي عبارة عن تحنيط مزيّف، صُنّعت من الريزين ومواد اصطناعية أخرى، تجسيداً لدوائر الجحيم التي تخيّلها دانتي". وأشار إلى أنّ "النمر والأسد والذئب تمثل الشهوانية والفخر والجشع".