زيارة محتملة لزيلينسكي إلى بروكسل الخميس

تحذير أممي من توجّه العالم نحو "حرب أوسع"

02 : 00

خلال مراسم تشييع جندي أوكراني قُتل في باخموت في كييف أمس (أ ف ب)

مع احتدام المعارك في الميدان الأوكراني وسط ارتفاع التهديدات من احتمال استخدام موسكو للسلاح الذري في حال خرق الغرب "خطوطاً حمراء" رسمها الكرملين، حذّر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش خلال خطاب قاتم عرض فيه أولوياته للعام 2023، من أن العالم قد يكون متّجهاً نحو "حرب أوسع".

وإذ قال غوتيريش: "لقد بدأنا العام 2023 وأمامنا مجموعة تحدّيات لم نرَ مثلها في حياتنا"، بين الحرب في أوكرانيا وأزمة المناخ والفقر المدقع... ذكّر بأنّ مجموعة العلماء التي تُدير "ساعة القيامة" في واشنطن اعتبرت أخيراً أن توقيت الساعة بات منتصف الليل إلّا 90 ثانية، بمعنى أن البشرية لم تكن يوماً أقرب إلى نهاية العالم مِمَّا هي اليوم. ورأى في ذلك إشارة إنذار.

وشدّد على أنه "علينا أن نستيقظ وننكبّ على العمل"، معدّداً لائحة مسائل ملحّة في العام 2023، على رأسها الحرب في أوكرانيا. واعتبر أن "فرص السلام لا تكفّ عن التضاؤل... ومخاطر التصعيد وإراقة الدماء لا تكفّ عن التزايد"، مبدياً خشيته من أن "يكون العالم يمضي قدماً نحو حرب أوسع... ويفعل ذلك بكامل وعيه"، قبل أن يُعرب عن قلقه من تهديدات أخرى للسلام من النزاع الإسرائيلي - الفلسطيني إلى أفغانستان مروراً ببورما ومنطقة الساحل وهايتي.

ميدانيّاً، ظهر زعيم مجموعة "فاغنر" المرتزقة الروسية يفغيني بريغوجين على متن طائرة قدّمها على أنها قاذفة سوخوي من طراز "سو 24" عائدةً من عملية قصف استهدفت مدينة باخموت، مركز القتال في شرق أوكرانيا. وفي مقطع فيديو، ظهر رجل الأعمال المعروف بلقب "طبّاخ بوتين"، الذي أصبح زعيم حرب، معتمراً خوذةً وواضعاً قناع طيار، فيما بدا من النافذة مشهد وسط الظلام أثناء هبوط المقاتلة.

وقال بريغوجين في هذا الشريط القصير الذي نشره مكتبه الإعلامي على تطبيق "تلغرام": "لقد هبطنا، قصفنا باخموت". وتحدّى بريغوجين أيضاً الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، مؤكداً أنه سيصعد اليوم على متن مقاتلة من طراز "ميغ 29". وقال لزيلينسكي: "إذا أردتم، سنلتقي في الجوّ. إذا تغلّبت طائرتكم، تسترجعون (باخموت)، وإلّا سنذهب حتّى (نهر) دنيبر".

ونُشر الفيديو في اليوم الذي صوّت فيه البرلمان الأوكراني على قرار يُصنّف مجموعة "فاغنر" التي يُقاتل عناصرها في الصفوف الأمامية إلى جانب الجيش الروسي، بأنها "منظمة إرهابية". وقال رئيس الإدارة الرئيسية الأوكرانية أندري ييرماك عبر "تلغرام": "نستعدّ لتدمير "فاغنر" كونها جزءاً من الإرهاب الدولي".

من جانبه، كشف رئيس الكتلة الرئاسية في البرلمان ديفيد أراخاميا أن النواب الأوكرانيين "أقرّوا أيضاً طلباً إلى المنظمات الدولية والبرلمانات يتعلّق بتصنيف المجموعات المسلّحة الروسية الخاصّة بأنها منظمات إرهابية".

وفي غضون ذلك، أعلنت الحكومة النروجية أنها تُخطّط لتقديم حزمة مساعدات لأوكرانيا بقيمة 75 مليار كرونة (7.3 مليارات دولار) تدفع على 5 سنوات، بالإضافة إلى مساعدات إضافية للدول الأخرى المتضرّرة من الحرب، في وقت أفادت فيه مصادر أوروبّية وكالة "فرانس برس" بأنّ زيلينسكي قد يتوجه إلى بروكسل الخميس لحضور قمة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأوروبي وإلقاء كلمة أمام النواب الأوروبّيين. وفي حال تأكدت، ستكون هذه الزيارة الأولى لزيلينسكي لعاصمة الاتحاد الأوروبي منذ بدء الهجوم الروسي على أوكرانيا في 24 شباط 2022.

MISS 3