كورونا يشغل اللبنانيين... وكتم أنفاس خلال استقبال طائرتين من إيران وإيطاليا

02 : 50

مستشفى رفيق الحريري يستكمل الإجراءات

لا يزال مرض الكورونا الذي يتفشّى في كل دول العالم موضع اهتمام اللبنانيين، وسط غياب الثقة بتدابير الحكومة الإحترازية، على رغم إتخاذ خلية الأزمة الوزارية قرارات بمنع السفر إلى المناطق الموبوءة.

مع كل طائرة تحطّ في مطار بيروت قادمةً من إيران أو أي بلد ينتشر فيه المرض، تزداد مخاوف الشعب لأن بلادنا غير مجهزّة لإستقبال مثل هكذا كوارث، وخوفاً من انتقال العدوى إلى أرجاء الوطن. وفي السياق، فقد حطت في مطار رفيق الحريري أمس طائرة قادمة من إيران، واتخذت الإجراءات اللازمة لإخضاع طاقمها وركابها للفحوص الاحترازية المتعلقة بفيروس كورونا.

وبعد ظهر أمس، وصلت طائرة تابعة للخطوط الجوية الايطالية، وقام فريق طبي متخصص من وزارة الصحة والمراجع الطبية المختصة في المطار، بإجراء الكشف الطبي والمعاينات اللازمة والمعتمدة لركاب الطائرة وطاقمها.

إلى ذلك، لم تخل تغطية وسائل الاعلام لوصول الطائرة الإيرانية من الاعتداءات على الاعلاميين الذين يقومون بواجبهم. وفي التفاصيل، تعرضت الزميلة في "النهار" أسرار شبارو لاعتداء من جانب شخص أفادت أنه ادعى أنه من "حزب الله"، رافضاً تصوير "عوائل الشهداء" العائدين على متن الطائرة الايرانية. واعتبر نقيب الصحافة عوني الكعكي أن "ما تعرضت له شبارو يأتي في سياق متماد باستهداف الصحافة والاعلام عموماً باعتداءات باتت من أسف شديد شبه يومية".

من جهته، إتصل نقيب المحررين جوزف القصيفي بشبارو، واطّلع منها على حقيقة ما حصل معها في مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت، أثناء قيامها بعملها الصحافي والإعلامي.

وأعلن مستشفى رفيق الحريري الجامعي أنه "استقبل خلال الـ24 ساعة الماضية، 34 حالة في الطوارئ المخصص لاستقبال الحالات المشتبه بإصابتها بفيروس الكورونا، خضعت كلها للكشوف الطبية اللازمة، واحتاج 3 مرضى من هذه الحالات إلى دخول الحجر الصحي".

وأشار إلى أنه أجريت فحوص مخبرية لـ29 حالة جاءت نتيجة 29 حالة منها سلبية. وغادر ثلاثة مرضى المستشفى بعد توصيتهم بالإقامة تحت الحجر الصحي المنزلي لمدة 14 يوماً. وتوجد حتى اللحظة 5 حالات في منطقة الحجر الصحي: 4 منها ما زالت في الحجر الصحي داخل المستشفى بعد أن أجري لها الفحص وكانت نتيجة المختبر سلبية. وما زالت الحالة الوحيدة المصابة بفيروس الكورونا في وحدة العزل، وهي بحالة مستقرة وتتلقى العلاج اللازم".خلية الأزمة

واتخذت خلية الأزمة الوزارية، برئاسة رئيس الحكومة حسان دياب، وبناء على توصيات "لجنة متابعة التدابير والإجراءات الوقائية لفيروس الكورونا"، ونظراً للتطورات الأخيرة في ما خص الفيروس، القرارات التالية وأبرزها:

1 - عزل الأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض الإصابة والوافدين من المناطق التي سجلت إصابات في مستشفى رفيق الحريري.

2 - تكليف وزارة الداخلية السلطات المحلية (البلديات) بالإشراف على تطبيق إجراءات العزل الذاتي.

3 - تكليف وزارة الصحة بتعميم إجراءات العزل الذاتي.

4 - منع المواطنين اللبنانيين وسائر المقيمين في لبنان من السفر إلى المناطق التي سجلت إصابات.

5 - توقيف الحملات والرحلات الى المناطق المعزولة في الدول التالية: الصين، كوريا الجنوبية، إيران وميلانو في إيطاليا ودول أخرى، على أن يستثنى من ذلك حالات السفر الضرورية (طبابة، تعليم، عمل) وتكليف الأمين العام للمجلس الأعلى للدفاع بالإشراف على تطبيق هذه المعايير، بالتنسيق مع المديرية العامة للطيران المدني والمديرية العامة للأمن العام وقائد جهاز أمن المطار.

6 - تكليف وزارتي الاقتصاد والصحة، منع تصدير معدات الوقاية الفردية الطبية (PPE) وإحصاء المخزون المحلي منها وتأمين استيراد الكميات اللازمة.

تدابير حدودية

من جهتها، عملت الفرق الطبية والصحية العاملة ضمن مراكز التلقيح الحدودية التابعة لوزارة الصحة، على اخضاع جميع الوافدين الى الداخل اللبناني، لعملية الكشف الصحي عند المعابر الحدودية الشرعية الشمالية الثلاثة مع سوريا في العبودية والعريضة والبقيعة، باشراف مركز طبابة محافظة عكار وبالتنسيق مع اليونيسف ومنظمة الصحة العالمية والجمعية الارثوذكسية، وذلك في اطار الجهود والتدابير الطارئة التي تنفذها الوزارة على المعابر الحدودية.

وتتم معاينة العابرين من كل الاعمار، والتدقيق في العوارض الصحية لكل منهم، مع فحص لحرارة الجسم. وتم تزويد الفريق المختص في وزارة الصحة بالآليات المتبعة في حال الشك بأية حالة مرضية للتعامل معها. كما يتم إعداد تقرير يومي بالوافدين الى لبنان وبالحالات الصحية لكل منهم، يرفع الى وزارة الصحة.

ولم يتم تسجيل أي حالة صحية مشتبه بكونها كورونا.

من جهتهم، إمتنع عدد كبير من أهالي بلدة بريتال عن إرسال أبنائهم اليوم الى مدارسهم في البلدة، بشكل احترازي، لأن 10 من عداد ركاب الطائرة الإيرانية من بلدة بريتال كانوا في زيارة للعتبات المقدسة في مدينتي قم ومشهد.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.