بعد متابعة لعدّة أشهر.. "الشقّور" قي قبضة الأمن

09 : 53

أشارت المديرية العامة لقوى الأمن الدّاخلي- شعبة العلاقات العامة في بيان الى انه "في إطار المتابعة اليومية التي تقوم بها شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي لمكافحة الجرائم في مختلف المناطق اللبنانية وملاحقة المتورطين بها وتوقيفهم.



بتاريخ 11-4-2022، نفّذ مجهولان ملثمان عملية سلب بقوة السلاح استهدفت محلاً للصيرفة في المنصورية وسرقوا مبلغ 25 ألف دولار أميركي.


بتاريخ 27-6-2022، نفّذ مجهولان ملثمان عملية سلب بقوة السلاح استهدفت مواطناً وسرقا منه حوالى 370 ألف يورو، و40 ألف دولار أميركي وذلك في محلة وسط بيروت.


 بتاريخ 7-9-2022، نفّذ مجهولون عملية سطو مسلح استهدفت منزلًا في محلة السيوفي وسرقوا من داخل خزنة مبلغ 200 ألف دولار أميركي.



بتاريخ 28-11-2022، نفّذ مجهولان ملثمان عملية سلب بقوة السلاح استهدفت محل مجوهرات في الأشرفية وسرقوا مبلغ 40 ألف دولار أميركي وكمية من المجوهرات.



 بتاريخ 16-1-2023، نفّذ مجهولون ملثمون عملية سطو مسلح لإحدى الشركات في حصرايل- جبيل وسلبوا مبلغاً قُدر بحوالى 3 مليارات ل. ل.



نتيجة المتابعة التي قامت بها القطعات المختصة في شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي، تمكنت من كشف هوية المتورطين بتلك العمليات في حينه وتوقيف عدد كبير منهم.


كما تبيّن أن الرأس المدبر لتلك العمليات، يدعى: ن. ع. (مواليد عام 1992، فلسطيني) ملقب بـ "الشقور"، وهو من أصحاب السوابق بجرائم سلب، ومخدرات، وابتزاز وتهويل، وحيازة أسلحة حربية، ومطلوب بموجب 4 مذكرات توقيف بجرائم سلب، وسلب بقوة السلاح، وتأليف عصابة، ومحاولة قتل.



كما توصّلت الى أن الأخير يختبئ داخل مخيم شاتيلا بعد تنفيذ كل عملية، ولا يخرج منه إلا نادراً وبصورة حذرة جداً وانه مسلح بشكل مستمر.



بتاريخ 9-3-2023، وبعد عملية رصد لأشهر عدّة، رصدته القوة الخاصة التابعة لشعبة المعلومات خارج مخيم شاتيلا. وبنتيجة المتابعة لتحركاته، تبيّن أنه انتقل الى منطقة حراجل حيث تمكنت القوة من تحديد الشاليه التي يتواجد بداخلها. وبعد اتخاذ كل التدابير لمنع فراره او استخدامه سلاحه، نفذّت مداهمة خاطفة أسفرت عن توقيفه. وبتفتيشه والشاليه، تم ضبط اسلحة وذخائر حربية عبارة عن:


كلاشينكوف مع 10 مماشط و345 طلقة صالحة للاستعمال.

مسدس حربي مع ممشطين و44 طلقة صالحة للاستعمال.

رمانتين يدويتين (دفاعية، وهجومية)، و3 جعب.


بالتحقيق معه، اعترف بما نسب اليه لجهة تأليفه عصابة سلب بقوة السلاح، وانه نفّذ بعد خروجه من السجن 6 عملیات سلب بقوة السلاح برفقة أشخاص آخرين -منهم من اوقف سابقا من قبل شعبة المعلومات، ومنهم العمل جار لتوقيفهم-، وذلك في المناطق التالية: الكفاءات، والمنصورية، ووسط بيروت، والأشرفية، وجبيل. كما أفاد بأن هذه العمليات استهدفت شخصين على الطريق، ومحل صيرفة، ومنزلا، ومحل مجوهرات، وشركة، كما سلب مبالغ مالية طائلة بالدولار واليورو والليرة اللبنانية ومجوهرات. كذلك صرّح انه كان يتقاسم المسروقات مع شركائه، وأنه اشترى بحصته منزلًا وسيّارتين الاولى نوع "کیا" والثانية رباعية الدفع نوع "شيروكي" وسدد ديونًا لشقيقه.



تم ضبط السيارتين وحجزهما عدليًّا، وأجري المقتضى القانوني بحقه، وأودع مع المضبوطات المرجع المختص بناء على إشارة القضاء".