ميقاتي التقى الحلبي ووفوداً نيابية واقتصادية وثقافية

13 : 43

بحث رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي مع وزير التربية عباس الحلبي في شؤون الوزارة.



وإستقبل الرئيس ميقاتي وفداً من "تكتل الاعتدال الوطني" ضمّ النواب: وليد البعريني، محمد سليمان، سجيع عطية، عبد العزيز الصمد، وأحمد الخير وتم البحث في الأوضاع العامة وبعض الأمور الانمائية لمنطقة عكار.


وشدد النائب البعريني بعد اللقاء على ضرورة ملء الفراغ الرئاسي لأنّ كل يوم تأخير سيودي بلبنان نحو الدمار الشامل.




بدوره قال النائب سليمان: "تم في خلال اللقاء استطلاع الأوضاع في ضوء القمة العربية القريبة، وتمنينا أن ينعكس التقارب السعودي - الايراني ايجاباً على لبنان، بانتخاب رئيس في أقرب فرصة. ونأمل ان يتحمل كل طرف مسؤوليته، فالمسؤولية تقع على عاتقنا كلبنانيين ومفروض ان يكون لدينا حس وطني أكبر".


ولفت الى انه "في حال استمرت الأمور على هذا المنوال فالأوضاع متجهة الى ما لا تحمد عقباه، لأن الوضع الإقتصادي والإجتماعي لم يعد يحتمل، ولذلك المطلوب انتظام الأمور وانتخاب رئيس في أقرب فرصة ممكنة".


وإستقبل ميقاتي رئيس مجلس ادارة مؤسسة" ايدال" مازن سويد ونائب الرئيس علاء حمية، في حضور نائب رئيس جهاز أمن الدولة العميد حسن شقير.



وقال سويد بعد اللقاء:  "نعلن اليوم إطلاق منصة التبادل التجاري مع العراق الذي ستكون اداة تنفيذها في لبنان "المؤسسة العامة لتشجيع الإستثمار"ايدال". وضعنا اليوم الرئيس ميقاتي في جو هذه المنصة التي تم تطويرها، ونشكر بشكل خاص العميد حسن شقير الذي كانت له اياد بيضاء في تفعيل هذه المنصة وتفعيل اتفاقية التبادل التي سعى اليها من خلال اجتماعاته المتكررة مع المسؤولين في العراق وزياراته المتكررة لهذا البلد، ونشكر أيضا بشكل خاص دولة الرئيس العراقي محمد السوداني للدعم الذي يقدمه للبنان وموقفه النبيل من لبنان ومن شعبه في ظل هذه الأزمة وتعاونه اللامتناهي لتفعيل هذه المنصة، كما نشكر الوزير حسين العوادي الذي كلف بصياغة هذا الاتفاق وصاغه بسرعة كبيرة".


ورداً على سؤال قال: "وجدنا آلية لكيفية التسديد للعراقيين في مقابل النفط من خلال منتجات لبنانية وتسهيلات استثمارية في لبنان، وان شاء الله تظهر مع الوقت تفاصيل هذه المنصة".





كذلك التقى الرئيس ميقاتي نائب رئيس المجلس الإقتصادي والإجتماعي سعد الدين حميدي صقر الذي قال بعد اللقاء: "أطلعت دولته على دور المجلس وما يقوم به وأعلمته عن مؤتمر العمل العربي الذي سينعقد في القاهرة يوم 21 الجاري، وفي الوقت ذاته هناك اجتماع المجالس الاقتصادية الإجتماعية العربية، وتزودت بتوجيهات دولته في هذا الموضوع، وأيضاً تباحثنا في بعض الأمور الإقتصادية والإجتماعية حول نشاط المجلس في هذا المجال".





كما التقى رئيسة المعهد الوطني العالي للموسيقى "الكونسرفتوار" هبة قواس التي قالت بعد اللقاء: "أتيت لشكر دولة الرئيس ميقاتي على كل الدعم والرعاية الذي اولاه للكونسرفتوار في كل الظروف الصعبة التي مررنا بها، وخصوصا انه حين استلامي المعهد لم يكن الأساتذة يتقاضون مستحقاتهم منذ سنة. إن المراسيم التي صدرت وقضت بتغيير الرواتب والحصول على زيادة غلاء المعيشة، اضافة الى قبض كل المساعدات وبدل النقل والرواتب الجديدة، كما النهوض بالاوركسترات، والعمل بشكل حضوري ودائم، اعطيت لنا في آخر جلسة لمجلس الوزراء، ولهذا أتيت لشكر دولة الرئيس لكوننا بدأنا بمرحلة جديدة في المعهد بفضل دعمه ورعايته. وطلبت منه موعداً لزيارته ومجلس إدارة الكونسرفتوار لشكره".


وقالت: "بدأنا نرى الثمار بعد تسعة أشهر من العمل بفضل رعاية الرئيس ميقاتي، وهذا المعهد سيكون صورة حضارية وجميلة عن لبنان، وسيفتح دبلوماسية موسيقية مع العالم وان شاء الله يشكل احد اعمدة الإقتصاد اللبناني من خلال اقتصاد الموسيقى في الفترة المقبلة".