النائب جعجع: عندما يكون الخطر كبيرا نضع اختلافاتنا جانبا ونواجه سوية

20 : 56

دعت النائب ستريدا جعجع أهالي قضاء بشري الى "الإلتزام التام بالإجراءات الوقائية المتخذة من قبل اتحاد بلديات القضاء والبلديات"، وقالت: "أتمنى عليكم التزام منازلكم هذه الفترة وأنا أعرف تماما كم تعز عليكم حريتكم ولكن لا تنسوا أن رئيس حزبنا سمير جعجع أمضى 4114 يوما في زنزانة فردية تحت الأرض حفاظا على القضية والجماعة، لذا علينا التمثل به اليوم والتزام منازلنا حفاظا على الجماعة وعلى أمن المجتمع الصحي. "درهم وقاية خير من قنطار علاج" لأن المواجهة اليوم من نوع آخر، لذا كونوا كما كنتم دائما قدوة وأمثولة في الإلتزام والتكاتف والتعاضد في مواجهة الأزمة".

أضافت: "عندما يكون الخطر كبيرا إلى هذا الحد ويطال الإنسان في قضاء بشري نضع كل اختلافاتنا السياسية جانبا ونواجه سوية هذا الوباء الخطير".

كلام جعجع، جاء خلال الاجتماع الذي عقد في مبنى بلدية بشري، بحضور: النائب جوزيف اسحق، رئيس اتحاد بلديات بشري إيلي مخلوف، رئيس بلدية بشري فريدي كيروز، رئيس مجلس إدارة مستشفى بشري الحكومي بالتكليف الدكتور أنطوان جعجع ومديرها ادي اللظم، نائب رئيس بلدية بشري جوزاف الفخري، المخاتير: فادي الشدياق، مادو جعجع، ميشال سكر، كهنة الرعية: المونسنيور يوسف الفخري، الاب شربل مخلوف، الاب سيمون طوق والاب جوزاف سكر، فاعليات بشري: وليام طوق ممثلا بطوني الشدياق، روي عيسى الخوري ممثلا بالمختار اميل رحمه وسعيد طوق ممثلا بنضال طوق ورئيس مركز "القوات اللبنانية" في مدينة بشري رينيه النجار.

وكانت جعجع قد استهلت كلمتها، بالقول: "يواجه العالم وضعا استثنائيا خطيرا ومخيفا لم يسبق أن واجه مثله في التاريخ الحديث، مع تفشي فيروس كورونا الذي لم يوفر بلدا ولم يميز بين دول وأعراق وأديان، وصنف من منظمة الصحة العالمية "وباء عالميا وعدوا للبشرية"، ناشرا القلق والخوف والهلع في المجتمعات والشوارع، وفي الشركات والأسواق المالية والاقتصادية".

أضافت: "الزمن توقف ومعه دورة الحياة. المدن الكبرى المفعمة بالحركة والحيوية تحولت مدن أشباح. والدول الكبرى المتمتعة بقدرات وإمكانات هائلة باغتها هذا التحدي وكشف عن تقصير لديها في نظامها الصحي، وعن عدم جهوزية واثقة لمواجهة تداعياته المالية والاقتصادية الهائلة".

وتابعت: "كل الحركة العالمية والمؤتمرات والأنشطة على أنواعها توقفت وأرجئت حتى إشعار آخر: قمة مجموعة العشرين في السعودية صارت "قمة افتراضية" (virtuelle)... القمة الرباعية "الألمانية - الفرنسية - البريطانية - التركية" بشأن شمال سوريا وإدلب قبل ثلاثة أيام عقدت عن بعد عبر الفيديو".

وأشارت إلى أن "فيروس كورونا أصاب حتى مساء أمس أكثر من 200 ألف شخص حول العالم، وأدى الى وفاة نحو تسعة آلاف شخص". وقالت: "في لبنان، ولسوء الحظ، حلت أزمة كورونا في عز احتدام الأزمة المالية الاقتصادية وفقدان كامل المناعة المالية والاقتصادية. لذلك، زميلي جوزيف اسحق وأنا موجودان اليوم هنا لطمأنة أهلنا في قضاء بشري ولكي نقول لهم إننا نتابع لحظة بلحظة كل التدابير الصحية اللازمة كي يكونوا بأمان".

أضافت: "أردت اليوم، أن يكون هذا الاجتماع بالشكل الذي أتى عليه، أي بوجود، نائبي بشري جوزيف اسحق وأنا، رئيس اتحاد بلديات قضاء بشري إيلي مخلوف، رئيس بلدية بشري فريدي كيروز، رئيس مجلس إدارة مستشفى بشري الحكومي بالتكليف الدكتور أنطوان جعجع ومديرها إيدي اللظم، بوجود فعاليات وكهنة ومخاتير بشري، ورئيس مركز القوات اللبنانية في مدينة بشري رينيه النجار، لنقول عندما يكون الخطر كبيرا إلى هذا الحد ويطال الإنسان في قضاء بشري نضع كل اختلافاتنا السياسية جانبا ونواجه سوية هذا الوباء الخطير".

ودعت "كل من يود المساعدة من أبناء مدينة بشري التوجه إلى مبنى البلدية، لأن خلية الأزمة موجودة هنا، فهذا مرفق عام لجميع اهالي المدينة، وهي على تواصل دائم مع المستشفى الحكومي في بشري والصليب الأحمر والدفاع المدني والقوى الأمنية في المنطقة. وستقوم، إن شاء الله، بكل المطلوب منها".

وقالت: "الشكر الكبير لقائمقام بشري السيدة ربى شفشق ورئيس اتحاد بلديات القضاء إيلي مخلوف ورئيس بلدية بشري فريدي كيروز ورئيس مجلس إدارة مستشفى بشري الحكومي بالتكليف الدكتور أنطوان جعجع وطاقم المستشفى الطبي والإداري ورفيقي رينيه النجار ومن خلاله لرفاقنا في حزب القوات اللبنانية في المدينة وللصليب الأحمر والدفاع المدني والقوى الأمنية، على التعاون الكبير لمحاربة هذا الوباء وإظهار قضاء بشري نموذجا فعليا للجمهورية القوية بالسهر على صحة المواطنين والاهتمام بهم وتطبيق القوانين".

وتوجهت إلى أهالي قضاء بشري، بالقول: "صحيح أن أهل هذه المنطقة معروفون بالمروءة والرجولة وبأنهم لا يخافون أحدا أو شيئا، كما أنهم معروفون عبر التاريخ بأنهم مقاومون أشداء. أهل هذه المنطقة التي تحضن في تراب واديها المقدس رفات بطاركتنا المقاومين الأبطال، الذين نحتوا الصخر عبر التاريخ وارتضوا العيش في أصعب الظروف كي تهنأ لهم الحرية. أهل هذه المنطقة الذين اختاروا الحرمان والاضطهاد والتنكيل ورفضوا الإذعان حفاظا على كرامتهم. أهل هذه المنطقة المعروفون بإيمانهم الصلب بربهم الذين خرج من بينهم أحد أعظم القديسين مار شربل، والذين يؤمنون بأن منطقتهم محروسة من القديسين. أهل هذه المنطقة الذين حموها عبر التاريخ وكانوا دائما أبدا حيث لم يجرؤ الآخرون".

أضافت: "أهلي، أتمنى عليكم الإلتزام التام بالإجراءات الوقائية المتخذة من قبل اتحاد البلديات والبلديات، كما أتمنى عليكم التزام منازلكم هذه الفترة وأنا أعرف تماما كم تعز عليكم حريتكم ولكن لا تنسوا أن رئيس حزبنا أمضى 4114 يوم في زنزانة فردية تحت الأرض حفاظا على القضية والجماعة لذا علينا التمثل به اليوم والتزام منازلنا حفاظا على الجماعة وعلى أمن المجتمع الصحي. "درهم وقاية خير من قنطار علاج" لأن المواجهة اليوم من نوع آخر، لذا كونوا كما كنتم دائما قدوة وأمثولة في الإلتزام والتكاتف والتعاضد في مواجهة الأزمة".

وختمت: "سأغتم هذه الفرصة، لأوجه معايدة من القلب لكل أمهات لبنان الأبطال اللواتي يقاومن في كل الاتجاهات في هذه المرحلة الدقيقة التي يمر فيها لبنان، وأخص من بينهن أمهات الشهداء، كل شهداء لبنان، اللواتي قدمن أغلى ما لديهن على مذبح هذا الوطن".

الاجتماع

وأتى هذا الاجتماع في ختام الجولة التي قامت بها جعجع على قضاء بشري لتفقد الإجراءات والتدابير المتخذة من أجل الوقاية من فيروس كورونا، وعند وصولها الى مدخل القضاء عند بلدة طورزا يرافقها مساعد مدير مكتبها رومانوس الشعار والمسؤول في جهاز الاعلام والتواصل بولس عيسى، كان في استقبالها رئيس اتحاد بلديات القضاء ايلي مخلوف، عند نقطة المراقبة الصحية التي تقيمها شرطة اتحاد البلديات وشرطة البلديات والدفاع المدني، لتعقيم الداخلين الى القضاء، حيث اطلعت من رئيس الاتحاد على التدابير المتخذة في هذا الاطار، وعن عدد النقاط الاخرى في القضاء، وعلى التجهيزات المستعملة فيها، وأثنت على هذا الاجراء الضروري.

ثم أكمل الجميع طريقهم الى مبنى مستشفى مار ماما - بشري، حيث انضم لهم النائب جوزيف اسحق، وكان في استقبالهم رئيس بلدية بشري فريدي كيروز، رئيس مجلس ادارة مستشفى بشري الحكومي بالتكليف الدكتور انطوان جعجع، الطاقم الطبي والتمريضي الدكتور عبد الله الأمين، المختار فادي الشدياق، رئيس مركز "القوات اللبنانية" في مدينة بشري رينيه النجار، مسؤولة الملف الطبي في المنطقة ميرنا الشدياق، حيث جال الجميع داخل المستشفى وعاينوا غرف الحجر الصحي المستحدثة لاستقبال المصابين بفيروس كورونا، وعددها 22 غرفة. وتم البحث في الاجراءات والتدابير كافة التي اتخذتها ادارة المستشفى في المبنى الجديد.

من جهته، أكد رئيس مجلس الادارة الدكتور أنطوان جعجع، "البقاء في حالة طوارىء وجهوزية دائمة بالتنسيق مع اتحاد البلديات وبلدية بشري ومركز القوات في مدينة بشري للحؤول دون تمدد خطر هذا الوباء داخل القضاء".

بعد ذلك، انتقل الجميع الى مبنى المستشفى الحكومي الحالي في بشري، وكان في استقبالهم اللظم، واطلعوا على الغرفتين المستحدثتين لعزل وانعاش مرضى الكورونا. وتحدثت جعجع الى الطاقم الطبي، وتأكدت من اتخاذ الاجراءات والاحتياطات كافة لحمايتهم من انتقال العدوى اليهم.

بدوره، اوضح انطوان جعجع لنائبي القضاء استكماله لجولات التوعية والارشادات التي يقوم بها في بلدات المنطقة، حيث سيزور نهار الاحد بلدتي حدشيت وحصرون.

وأبدت جعجع ارتياحها للاجراءات والاحتياطات المتخذة في قضاء بشري، مؤكدة استمرارها بالمساعدة على هذا الصعيد، وشكرت كل الذين ساهموا ويساهمون في هذه الحملة الوقائية، من اتحاد البلديات والبلديات وادارة المستشفى الحكومي ورؤساء مراكز "القوات اللبنانية". كما أثنت على "وعي والتزام اهالي المنطقة بكل التدابير والاحتياطات المتخذة".

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.