"نشكر الله على ما نسمعه بشأن الوصول إلى توافُق بين الكتل حول شخصيّة الرّئيس المُقبل"..

الرّاعي: نأمل انتخاب رئيس بأسرع وقتٍ لتتوقّف الفوضى والقرارات العشوائيّة

12 : 11

من الأرشيف - تصوير رمزي الحاج

ترأس البطريرك المارونيّ الكاردينال مار بشارة بطرس الرّاعي قدّاس أحد العنصرة وعيد "التّيليلو ميار ونور سات"، في مناسبة الذّكرى السنويّة الـ33 لتأسيسهما، في كنيسة السيّدة بالصّرح البطريركيّ في بكركي.


بعد الانجيل المقدس، ألقى الرّاعي عظةً بعنوان "امتلأوا كلّهم من الروح القدس، وأخذوا يتكلّمون بلغات غير لغتهم" (أعمال 2: 4)، قال فيها:


"نُعاني اليوم في لبنان من اللاأخلاقيّة ومن الفساد نتيجة جهل كلام الله، ووضعه جانباً. كما نُعاني من انتفاء المحبّة في القلوب. وهذا ما نشهدُه على مستوى الجماعة السياسيّة، فالمحبّة بالنّسبة إلى بعضهم لا تعني شيئاً، بل ينتهكونها بالبغض والكيديّة. ولكن، نودُّ أن نشكرَ الله على ما نسمع بشأن الوصول إلى بعض التّوافُق بين الكتل النيابيّة حول شخصيّة الرّئيس المقبل، بحيث لا يُشكّل تحدّياً لأحدٍ، ويكون في الوقت عينه مُتمتّعاً بشخصيّةٍ تتجاوبُ وحاجات لبنان اليوم وتوحي بالثّقة الدّاخليّة والخارجيّة".


وختم الراعي: "إنّنا نأمل أن يتمَّ انتخابُ رئيسٍ للجمهوريَّة بأسرع وقت كي تنتظم المؤسَّسات الدستوريَّة وتعود إلى العمل بشكلٍ طبيعيّ وسليم وفعّال، وبذلك تتوقّف الفوضى الحاصلة على مستويات عدّة وتتوقف القرارات والمراسيم العشوائيّة الّتي تستغيبُ رئيس الجمهوريّة وصلاحياته وبالتالي فهي تبقى عرضة للشّكّ والاعتراض. إنّنا معكم في هذا اليوم المُقدّس والسماء مفتوحة وأنوار الروح تحلّ على الكنيسة، نلتمس أنوار الرّوح القدس على كلّ جماعةٍ وخصوصاً على الجماعة السياسيّة عندنا، لكي تسعى إلى كلّ ما فيه خير لبنان واللبنانيين، تمجيداً وتسبيحاً للثالوث القدوس الآب والابن والروح القدس، الآن وإلى الأبد، آمين".

MISS 3