خلال تفقُّده مكتب أمن الضّاحية وفرع مخابرات منطقة بيروت وقيادة فوج التدخّل الثالث..

العماد عون: الأمن ممسوكٌ بفضل الجيش والمساعدات مستمرّة لدعمه

18 : 43

تفقد قائد الجيش العماد جوزاف عون مكتب أمن الضاحية في ثكنة هنري شهاب في حضور مدير المخابرات العميد الركن طوني القهوجي، والتقى الضباط والعسكريين ثم استمع بإيجاز عن مهماتهم والصعوبات التي يواجهونها، وهنأهم على تضحياتهم وإنجازاتهم الاستثنائية.


وقال: "تواجهون الأخطار يومياً في قطاع مسؤوليتكم لمحاربة الجرائم التي ارتفع معدلها بحجة الأزمة الاقتصادية، ومن بينها الخطف والسرقة والسلب وآفة المخدرات التي يفوق خطرُها الإرهابَ لأنها تنتشرُ مثل السموم وتدخل إلى العائلات وتدمّرها. أنتم تستأصلون هذا الخطر يومياً وتلاحقون تجّار الموت المسؤولين عنه، متسلحين بإيمانكم وبقدسيّة المهمّة وحسكم الأمني وانضباطكم واحترافكم، الأمر الذي يحول دون وقوع إصابات بين المدنيين الأبرياء".




أضاف: "هدفنا هو حماية لبنان وأهله، بمن فيهم أهلنا في الضاحية. سنتابع تحمُّل مسؤولياتنا في مواجهة العصابات والخارجين عن القانون، لأنّ الوطن يستحق منا أغلى التضحيات، وهذا ما يمليه علينا قسَمنا وضميرنا ومدرستنا، مدرسة الشرف والتضحية والوفاء".


وأشاد العماد عون بنجاح عناصر مديرية المخابرات مع رفاقهم من بقية الوحدات في تحرير المخطوف السعودي مشاري المطيري خلال 48 ساعة وتوقيف عدد كبير من المشاركين في خطفه، لافتاً إلى أن إنجازهم هذا وسام على صدرهم لما له من أثر إيجابي كبير على سمعة لبنان، إذ أثبتوا من خلاله أن الأمن ممسوك بفضل الجيش، وأنقذوا الموسم السياحي الواعد. كما أشار إلى أن جهودهم تتكامل مع جهود رفاقهم المنتشرين في الداخل وعلى الحدود رغم كل التحديات بهدف حماية لبنان، مشدداً على أن القيادة تشعر بمعاناتهم وتُواصل بذل الجهود لتأمين الطبابة لهم ولعائلاتهم، ودعم خطة النقل. كما دعاهم إلى عدم الاكتراث بالشائعات والاتهامات والافتراءات، مؤكداً أن المساعدات مستمرة لدعم الجيش وعناصره.




وزار قائد الجيش فرع مخابرات منطقة بيروت في المتحف حيث خاطب الضباط والعسكريين بالقول: "حين أنظر في عيونكم أرى إيمانكم بالوطن وألمس إرادتكم الصلبة، وهما سلاحكم الحقيقي. تقومون بمهماتكم على أكمل وجه رغم الأزمة القاهرة، وتحفظون الأمن في مناطق مختلفة من بيروت، وبحكمتكم وانضباطكم تصونون الأمن والاستقرار فيها.


نحن نفتخر بكم واللبنانيون، مقيمين ومغتربين، يفتخرون بكم، وبفضلكم أصبح الجيش محط ثقة في الداخل والخارج. ركزوا على هدفكم الأساسي وهو لبنان، فحقّه علينا أن نقوم بالواجب كاملاً ونضحي حتى الشهادة إذا لزم الأمر".




بعدها، انتقل العماد عون إلى قيادة فوج التدخل الثالث في المنارة حيث توجه إلى العناصر قائلاً: "نحن أقسمنا اليمين بالدفاع عن وطننا في كل الظروف، في أوقات السلم والأزمات على السواء، وبذلك نستحق شعار الشرف والتضحية والوفاء. إن تدريبكم الأساسي يركز على المهمات القتالية، لكنّ ما تقومون به في الداخل أصعب لأنكم تتعاملون مع أهلكم في حفاظكم على السلم الأهلي باحتراف عالٍ وانضباط".


وختم بالقول: "أنتم عمود لبنان الفقري وخشبة خلاصه وسبب بقائه".