"فتح ابواب السلام والازدهار: كيفية حل نزاعات الحدود البحرية في شرق البحر الأبيض المتوسط"

17 : 33


قدم الخبير في صناعة الطاقة رودي بارودي بحث علمي وعملي منذ أربعة عقود وقد نشر بالاشتراك مع معهد عصام فارس التابع للجامعة الأميركية في بيروت، وهو يقدم للمهتمين تحليلا واضحا للأبعاد الحاضرة والاستنتاجات المباشرة.

بدأ بارودي بوصف احتياطيات المنطقة المؤكدة والمحتملة من النفط والغاز الموجودة في اعماق البحر، وتحديداً كيف يمكن الاستغلال الآمن والفعال لهذه الموارد أن يحول الاقتصادات الوطنية وان يؤثر على العلاقات المضطربة في كثير من الأحيان بين الدول السبع (اليونان وتركيا وسوريا وقبرص ولبنان وفلسطين / إسرائيل ومصر).

ثم يشرح كيف أدت الخلافات الحدودية العالقة إلى الحد من عمليات الاستكشاف والتطوير البحرية في معظم المنطقة – ويخلص في هذا الفصل الى شرح كيف يمكن أن تؤدي التوترات بين الدول إلى مزيد من عدم الاستقرار وحتى الى الحرب.

بعد ذلك يفصل التقرير آفاق حل النزاعات البحرية، ويوضح أنه على الرغم من ظواهر الامور المعقدة، فإن أدوات الحل بسيطة ومتاحة بسهولة. الحل الوحيد بحسب بارودي أن تتبنى الحكومات المعنية وبشكل كلي، المبدأ الأساسي للأمم المتحدة والنظام الدولي برمته الذي تم العمل عليه منذ الحرب العالمية الثانية: أي الحل السلمي للنزاعات. وبمجرد اقرار هذا المبدأ، فان أبحاثه تؤكد أن مزيجًا منطقيا من القانون والعلوم والتكنولوجيا يجعل ترسيم الحدود البحرية عملية بسيطة وسهلة وتفيد جميع الأطراف.

باختصار، يؤكد التقرير أنه على الرغم من أن بعض المراقبين والنقاد والسياسيين فقدوا صبرهم من نظام وقواعد الحلول الذي تقوم عليه الأمم المتحدة منذ عام 1945، إلا أننا في الواقع علينا اكتشاف المدى الكامل لفائدة هذا النظام - ليس فقط في منع الصراعات المسلحة ، ولكن حتى في إزالة بعض الأسباب الأكثر شيوعًا للنزاعات في المقام الأول. من الناحية النظرية على الأقل ، اهمية هذه القواعد وهذا النظام يكمن بأن الدول الصغيرة لم تعد تحت رحمة الدول الكبيرة لأن الجميع لديهم نفس سبل الوصول إلى الوسائل القانونية لحل المشاكل العالقة فيما بينهم اضافة الى الأدوات اللازمة لممارستها.

ويوضح التقرير أيضًا كيف أن التقدم التكنولوجي يجعل من الممكن رسم المعالم الجغرافية - حتى في ألاعماق البحرية- بدقة غير مسبوقة، مما يعني أن تحديد الحدود البحرية هو امر سهل ويمكن القيام به في حال توفر الارادة لدى الافرقاء. وحتى إذا لم يكن بالإمكان الاتفاق على الحدود الفعلية لسبب ما (سياسية في الاجمال) ، فإن الأدوات القانونية الحديثة لديها أيضًا آليات يمكن من خلالها للمدّعين المتنافسين مشاركة الإيرادات أو الابتعاد عن بعضهم البعض وحتى إنهاء نزاعاتهم حبيا او قانونيا.

ويؤكد بارودي ان المفقود لدى القيادات الوطنية هو الحس السليم والإرادة الطيبة للتوصل إلى مثل هذه الاستنتاجات.

ويضيف أنه بمجرد اللجوء الى مثل هذا الاجراء، فإن الواقع الحالي - في الشرق المتوسط على الأقل - يمكن أن يعرف تغييرًا حقيقيًا في قواعد اللعبة الحالية. فالدول التي ستنتج الغاز ستخفض حكما تكاليف الطاقة الوطنية الخاصة بها ما يولد عائدات كبيرة من الإنتاج و/ أو الصادرات، وحتى الدول غير المنتجة ستستفيد من استضافة مرافق المعالجة أو النقل.

وفي أفضل السيناريوهات، قد تنضم البلدان الأكثر حظًا إلى خطة إقليمية لتقاسم العائدات. ستسمح هذه التحسينات المالية باستثمارات طال انتظارها في التعليم والرعاية الصحية والنقل والبيئة والمياه النظيفة والحد من الفقر. اضافة الى استقرار سياسي، اذ سيكون لكل من الخصوم المعتادين (مثل إسرائيل ضد لبنان، وتركيا مقابل قبرص، واليونان مقابل تركيا، إلخ...) حافزًا مستمرًا للتقليل من الاحتكاكات التي قد تعطل ازدهار الاستفادة من الطاقة.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.