Goya لـ La sociedad de la nieve

02 : 00

حصل فيلم La sociedad de la nieve على أبرز جوائز «غويا» التي تُعدّ أهم حدث للسينما الإسبانية، فيما يشهد القطاع هزّة قوية أحدثتها اتهامات لإحدى شخصيات السينما المستقلة بارتكاب اعتداءات جنسية.

ويروي العمل الذي تولى إخراجه خوان أنطونيو بايونا والذي حصل على جائزتَي «أفضل فيلم» و»أفضل مخرج»، قصة لاعبين شباب في فريق ركبي للهواة من الأوروغواي، تعرّضت الطائرة التي كانت تنقلهم إلى تشيلي عام 1972 لحادث وسقطت في بقعة من جبال الأنديس.

كما مُنحت جائزة «أفضل فيلم أوروبي» للشريط الفرنسي Anatomie d'une chute، إضافةً إلى جائزة فخرية للممثلة الأميركية سيغورني ويفر عن مجمل مسيرتها.

وعشية احتفال توزيع الجوائز، أعلن وزير الثقافة إرنست أورتاسون عن إنشاء وحدة متخصصة في رعاية ضحايا العنف الجنسي في القطاع الثقافي، بعدما هزّته حملة «Me too».

فانطلقت هذه الحملة نهاية كانون الثاني الفائت، عندما نشرت صحيفة «إل باييس» تحقيقاً اتهمت فيه ثلاث نساء المخرج كارلوس فيرموت بالاعتداء عليهنّ جنسياً. ويُعدّ فيرموت (واسمه الحقيقي كارلوس لوبيز ديل ري) أحد رموز السينما المستقلة، وقد فاز بالجائزة الكبرى في «مهرجان سان سيباستيان» عام 2014 عن فيلمه La nina de fuego الذي قوبل باستحسان كبير من النقاد.

وأثارت هذه الاتهامات موجة من السخط في إسبانيا التي تُعد في مقدمة الدول التي تكافح العنف ضد المرأة.

ومنذ بداية حركة»مي تو» عام 2017، اتُهمت شخصيات من عالم السينما في دول عدة بارتكاب اعتداءات جنسية، من بينها مثلاً في فرنسا الممثل جيرار دوبارديو والمخرجان بونوا جاكو وجاك دوايون اللذان ادّعت عليهما الممثلة جوديت غودريش.