لودريان من بغداد: لمواصلة دحر "داعش"

02 : 00

دعا وزير الخارجيّة الفرنسي جان إيف لودريان أمس من بغداد إلى عدم التهاون في الحرب ضدّ تنظيم "داعش"، مشدّداً على حفظ السيادة العراقيّة، في زيارة هي الأولى لمسؤول حكومي غربي إلى العراق منذ تولّي مصطفى الكاظمي رئاسة الحكومة.

وقال لودريان خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره العراقي فؤاد حسين: "هدف التحالف الدولي الأساسي كان محاربة تنظيم "داعش"، ولا يُمكن للتحالف أن يعمل خارج هذا السياق"، مشدّداً على أن "مهمّة التحالف هي احترام السيادة العراقيّة، وهذا شرط للثقة والكفاءة".

كما لفت الوزير الفرنسي إلى أن العراق "يجب أن ينأى بنفسه عن التوترات المجاورة"، معلناً "دعم القرارات الأوليّة" لحكومة الكاظمي، خصوصاً استعادة السيطرة على المؤسّسات التي ينخرها الفساد أو تُسيطر عليها جماعات مسلّحة، إضافةً إلى السعي لوقف الهجمات الصاروخيّة ضدّ المصالح الأميركيّة أو التحالف الدولي.

وبينما يمرّ العراق بأسوأ أزمة اقتصاديّة في تاريخه الحديث، كشف لودريان أيضاً عن تسهيلات ماليّة من فرنسا للعراق، بقيمة مليار يورو، موضحاً أن المبلغ سيكون مخصّصاً لـ"مشاريع بناء كبرى في مجالات النقل والطاقة والمياه".

من ناحيته، أعرب وزير الخارجيّة العراقي عن شكره لفرنسا على دورها في محاربة تنظيم "داعش" الإرهابي، مضيفاً: "تنظيم "داعش" لا يزال موجوداً، سواء من خلال الفكر أو العمل، وبالتالي، لا محيد عن العمل المشترك في المجالَيْن الأمني والعسكري من أجل محاربة الإرهابيين".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.