تحرّكات أنقرة البحريّة تُقلق الإتحاد الأوروبي!

02 : 00

اعتبر وزير خارجيّة الإتحاد الأوروبي جوزيب بوريل أمس أن تحرّكات البحريّة التركيّة في المتوسط بعد توقيع اتفاق بحري بين مصر واليونان "تبعث على القلق الشديد". ورأى بوريل في بيان أنّ التعبئة البحريّة الأخيرة في شرق المتوسط "ستؤدّي إلى زيادة الخلاف وانعدام الثقة".

وشدّد المسؤول الأوروبي على أن "الحدود البحريّة يجب أن تُرسّم عبر الحوار والمفاوضات، وليس عبر التحرّكات الأحاديّة وتعبئة القوّات البحريّة"، مؤكداً أنّه "يجب حلّ الخلافات وفق القانون الدولي". كما أوضح أن "الإتحاد الأوروبي ملتزم المساهمة في حلّ الخلافات والتباينات في هذه المنطقة ذات الأهمّية الأمنيّة الحيويّة".

وخلص بوريل إلى أن "المسار الحالي لن يخدم مصالح الإتحاد الأوروبي أو تركيا"، لافتاً إلى أنّه "علينا العمل معاً من أجل أمن المتوسط"، في حين كان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أعلن الجمعة استئناف التنقيب عن المحروقات في المنطقة المتنازع عليها شرق المتوسط. وتصاعدت الخلافات في شرق المتوسط، خصوصاً بين أنقرة من جهة وأثينا والقاهرة من جهة أخرى، بعد اكتشاف احتياطات غاز كبيرة في المنطقة خلال الأعوام الماضية.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.