77778

الإصابات

610

الوفيات

39123

المتعافون

الراعي: إرفَعوا أياديَكم عن الحكومة وأفرِجوا عنها!

11 : 17

اشار البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في عظة الاحد من بكركي، الى أنه “مرّت سنة كاملة على إنطلاق الثورة الشعبيّة، من أجل التغيير في ذهنيّة السياسيّين، ودور المجتمع وأداء مؤسّسات الدولة. لكنّنا نرى بألمٍ وإدانة المنظومةَ السياسيّةَ تَتجاهلُ عمدًا وإهمالًا وازدراءًا مطالبَ المتظاهرين وشعبنا: فلا تَهُزُّها ثورةٌ، ولا تفجيرُ مرفأٍ، ولا تدميرُ عاصمةٍ، ولا انهيارٌ اقتصاديٌّ، ولا تدهورٌ ماليٌّ، ولا وباءٌ، ولا جوعٌ، ولا فَقرٌ، ولا بطالة، ولا موتُ أبرياء. فلا تؤلّفُ حكومةً، ولا تَحترمُ مبادراتٍ صديقة، ولا تُجريإصلاحاتٍ، ولا تُفاوض جِدّيًّا مع المؤسّساتِ الماليّةَ الدوليّة. لقد فقدَ الشعبُ الثقةَ بالجماعة السياسيّة والدولة، والمسؤولون السياسيّون من جهتهم فقدوا الحياء واحترامَ الشعبِ والعالم،والقيّمون علىالدولة عطّلوا دورها ككيانٍ دستوريٍّ في خِدمةِ الشعب والمجتمع”.

واضاف الراعي “لا أحدَ بريءٌ من دم لبنان النازف. المسؤوليّةُ جَماعيّةٌ والحِسابُ جَماعيّ. مَن منكم، أيّها المسؤولون والسياسيّون، يملِكُ تَرفَ الوقتِ لكي تؤخِّروا الاستشاراتِ النيابيّةَ وتأليفَ الحكومة؟ مَن منكم يَملِكُ صلاحيّةَ اللَعبِ بالدستورِ والميثاقِ ووثيقة الطائف والنظامِ وحياةِ الوطن والشعب؟ إرفَعوا أياديَكم عن الحكومةِ وأفرِجوا عنها. فأنتم مسؤولون عن جُرم رمي البلاد في حالة الشلل الكامل، بالإضافة إلى ما يفعل وباء كورونا”.

واعتبر في الذكرى السنويّة لإنطلاقة الثورة، أنّها نجحت في إحداثِ تحوّلٍ في الشخصيّةِ اللبنانيّةِ، وفي إعادةِ النبضِ إلى الشعبِ اللبنانيّ، وفي تزخيمِ طاقاتِه النضاليّةِ من أجلِ بناءِ دولةٍ حرّةٍ، وطنيّةٍ، قويّةٍ وعصريّةٍ. نجحت الثورةُ في توحيدِ جيلٍ لبنانيٍّ متعدّدِ الانتماءاتِ الدينيّة والثقافيّة والحزبيّة، فاندمجَ وِجدانيًّا حولَ أولويّات الحياةِ. ونجحت الثورةُ أيضًا في تعزيزِ المفهومِ السلميٍّ للتغيير”.

وقال “منذ يومِها الأوّل، رحّبنا بهذه الثورةِ البهيّة، وأيّدنا شبابَها وشابّاتِها، ودَعونا الدولةَ، بأجهزتِها الأمنيّة والعسكريّةِ، إلى احتضانِها وحمايتِها، وشَجَبنا التعرّضَ للمتظاهرين الّذين هم أبناؤنا ومستقبلُ لبنان. لكنّنا بالمقابل ندّدنا بشدّةٍ بالمتسللين الّذين اعتدوا على الأملاك الخاصّة والعامّة وعلى المؤسّسات، وشوّهوا وجه الثورة الحضاريّ”.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.