بايدن يُخطئ في اسم ترامب ويدعوه جورج!

02 : 00

لطالما اشتهر المرشّح الديموقراطي للرئاسة الأميركيّة جو بايدن بهفواته وزلّات لسانه، كان آخرها وقوعه في خطأ فادح مساء الأحد في اسم منافسه الرئيس الجمهوري دونالد ترامب، داعياً إيّاه جورج، الأمر الذي دفع زوجته للهمس بجانبه مرّات عدّة لتصحيح الإسم له، فيما شكّك ترامب بقدرات منافسه العقليّة.

وفي التفاصيل، قال بايدن خلال تجمّع افتراضي لدعم حملته الإنتخابيّة: "الإنتخابات الرئاسيّة المقبلة هي الإنتخابات الأكثر أهمّية منذ وقت طويل جدّاً، ليس لأنّني مرشّح للرئاسة، ولكن بسبب من أترشّح أمامه"، مضيفاً: "أربع سنوات إضافيّة مع جورج... جورج..." قبل أن يتوقّف. وتابع وهو يجلس بجانب زوجته جيل بايدن التي تدخّلت بسرعة وهمست له مرّات عدّة "ترامب": "إذا أُعيد انتخاب ترامب، سنجد أنفسنا في عالم آخر".

وتمّ تداول مقطع الفيديو بشكل واسع على مواقع التواصل الإجتماعي وفي وسائل إعلام المحافظين التي تساءلت عمّا إذا كان بايدن يقصد واحداً من الرئيسَيْن السابقَيْن جورج بوش الإبن والأب. وتعليقاً على ذلك، سخر ترامب من منافسه "النعسان" في تغريدة نشرها صباح أمس وقال فيها: "جو بايدن دعاني جورج بالأمس. لا يستطيع تذكّر إسمي. وقد حصل على بعض المساعدة لإكمال حديثه"، معتبراً أن "وسائل الإعلام الزائفة تعمل جاهدةً للتستّر على هذه الواقعة".

وأثار فريق حملة ترامب مراراً تساؤلات في شأن قدرة بايدن العقليّة (77 عاماً)، كما دعا الرئيس الجمهوري منافسه الديموقراطي إلى إجراء فحص إدراكي، في حين رفض بايدن هذه الفكرة. ويُعرف عن نائب الرئيس السابق هفواته المتكرّرة، كما يشكو من التلعثم. وتكشف زلّاته، بحسب خصومه، تراجع حالته الصحية، حتّى أن ترامب اتهمه بتعاطي المنشّطات، داعياً إيّاه إلى إجراء اختبار لكشف ذلك قبل المناظرة الأولى بينهما.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.