ترامب: "اللقاح" قريباً

02 : 00

المطاعم خالية من روّادها في روما أمس (أ ف ب)

بينما تُثير الموجة الوبائيّة الثانية المخاوف الصحية والاقتصاديّة حول العالم، كشف الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس أن لقاحات الفيروس التاجي ستكون جاهزة قريباً، مؤكداً أمام الصحافيين بعد وصوله إلى ولاية بنسلفانيا أن الولايات المتحدة "تتخطّى هذه المحنة". وشدّد الرئيس الجمهوري على أنّه لم يستسلم في المعركة ضدّ الوباء كما اتّهمه خصمه الديموقراطي في السباق الرئاسي جو بايدن، واعتبر ترامب أن بايدن "رفع الراية البيضاء طوال حياته"، مضيفاً: "يبقى قابعاً تحت الأرض. إنّه مرشّح يُثير الشفقة".

توازياً، أعلنت شركة الأدوية البريطانيّة "أسترازينيكا" التي تعمل مع جامعة "أكسفورد" أن لقاحها التجريبي ضدّ "كوفيد 19" يُثير استجابة مناعيّة مشجّعة لدى الشباب البالغين وكبار السنّ، مؤكدةً أن "النتائج تدعم الأدلّة على سلامة اللقاح والاستجابة المناعيّة له"، فيما أوضحت "أكسفورد" أن هذه البيانات تأتي من أولى التجارب السريريّة لما يُسمّى "المرحلة الثانية". لكن اللقاح التجريبي بات حاليّاً في "المرحلة الثالثة".

كذلك، تبدأ إسرائيل في الأوّل من تشرين الثاني مرحلة الاختبارات السريريّة للقاحها التجريبي المضاد لـ"كوفيد 19" "بريلايف"، وفق ما أعلنت سلطات البلاد الساعية إلى كبح موجة تفش ثانية للوباء، في وقت أكد فيه مدير منظّمة الصحة العالميّة تيدروس أدهانوم غبريسوس أنّه "لا يُمكننا أن نستسلم وعلينا ألّا نستسلم" في المعركة ضدّ الفيروس القاتل.

وأقرّ تيدروس بأنّ إرهاقاً يسود الدول بعد أشهر من مكافحة الوباء، لكنّه دعا إلى مواصلة المعركة، معتبراً أنّه "حين يتحرّك المسؤولون بسرعة، يُمكن القضاء على الفيروس"، بينما حذّر الطبيب الفرنسي المخضرم جان فرانسوا دلفريسي، وهو رئيس المجلس العلمي الذي يُقدّم المشورة للحكومة الفرنسيّة في شأن الفيروس الفتّاك من أن بلاده "فقدت السيطرة على وباء كورونا".

وفي غضون ذلك، يتصاعد الغضب في إيطاليا عقب فرض تدابير جديدة صارمة للحدّ من تفشّي فيروس "كورونا المستجدّ" بهدف "إنقاذ عيد الميلاد"، بالتزامن مع إعلان دول أوروبّية أخرى متضرّرة بشدّة من المرض المعدي حظراً للتجوّل لتجنّب فرض إغلاق عام مجدّداً.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.