بومبيو يصف الحزب الشيوعي الصيني بالمفترس

02 : 00

في خضمّ الصراع الجيوستراتيجي بين واشنطن وبكين، ندّد وزير الخارجيّة الأميركي مايك بومبيو أمس بالحكومة الشيوعيّة الصينيّة التي وصفها بأنّها "مفترسة"، خلال رحلة تهدف إلى تعزيز العلاقات مع سريلانكا، التي تلقّت أخيراً استثمارات ضخمة ودعماً ديبلوماسيّاً من بكين.

وجدّد بومبيو هجومه على الصين بعد محادثات مع رئيس سريلانكا غوتابايا راجاباكسا في شأن التعاون الأمني لإبقاء الممرّات البحريّة الحيويّة في المحيط الهندي مفتوحة جنوب سريلانكا.

وقال بومبيو للصحافيين في ختام زيارته التي استغرقت 12 ساعة، وهي المحطّة الثانية في جولة تشمل 4 دول، إنّ "سريلانكا ذات السيادة القويّة شريك استراتيجي قوي للولايات المتحدة على المسرح العالمي". ووصف كيف قدّمت واشنطن تدريبات عسكريّة للجزيرة الآسيويّة، ومنحتها في الآونة الأخيرة سفينتَيْن لخفر السواحل، في مقارنة مع ما تتلقّاه سريلانكا من الصين.

وبينما ذكر وزير الخارجيّة الأميركي أن "الحزب الشيوعي الصيني مفترس"، ردّت السفارة الصينيّة في كولومبو ونشرت عبر "تويتر" صورة ترويجيّة للعبة الفيديو الشهيرة "الفضائيّون ضدّ المفترسين". وكتبت متوجّهةً إلى بومبيو: "نحن منشغلون في تعزيز الصداقة والتعاون بين الصين وسريلانكا، ولسنا مهتمّين بدعوتك للعب لعبة الفضائيين ضدّ المفترسين".

من جهته، أوضح وزير خارجيّة سريلانكا دينيش جوناواردينا خلال مؤتمر صحافي مع بومبيو أنّ بلاده تُحافظ على سياسة خارجيّة غير منحازة، دون أن يُشير صراحة إلى الصين.

وفي الغضون، أعلنت السلطات الأميركيّة توقيف خمسة عملاء صينيين في الولايات المتحدة لضلوعهم في عمليّة أُطلق عليها اسم "صيد الثعالب"، وتستهدف معارضين للنظام الشيوعي تحت شعار مكافحة الفساد. وفي الإجمال، "وجّه الاتهام لثمانية عملاء لجمهوريّة الصين الشعبيّة بسبب هذه العمليّة البوليسيّة غير القانونيّة"، وفق ما قال مساعد وزير العدل الأميركي جون ديميرز خلال مؤتمر صحافي. واعتبر مسؤولون في مكتب التحقيقات الفدرالي أن تصرّفات الصين لا يُمكن توقّعها من دولة مسؤولة، لافتين إلى أن هناك هجمات عبر الإنترنت ضدّ مواطنين أميركيين مصدرها الصين.

تزامناً، اتهمت الصين أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي باختلاق "كلّ أنواع الأكاذيب" بعد أن تقدّموا بمشروع قرار يتّهم بكين بارتكاب "إبادة جماعيّة" ضدّ الأويغور والعرقيّات الكازاخستانيّة والقرغيزيّة وأفراد الأقليّات المسلمة الأخرى. وما زاد من حدّة التشنّج، تصريحات بومبيو لموقع الأخبار الهندي "ذا برنت" الثلثاء حين اعتبر أنّ تصرّفات بكين في شينجيانغ "تُذكّرنا بما حدث في الثلاثينات في ألمانيا".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.