بومبيو عن إيران: كلّ الخيارات على الطاولة

ترامب يُقاوم الهزيمة وبايدن بصدد إعلان "تشكيلته"

02 : 00

ترامب خلال مؤتمره الصحافي في البيت الأبيض أمس (أ ف ب)

يُواجه الرئيس الأميركي دونالد ترامب معارضةً متزايدة من الجمهوريين، ولو أنّها لا تزال خجولة إلى حدّ ما، لرفضه الإعتراف بفوز الديموقراطي جو بايدن في السباق الرئاسي، بحيث يواصل حملته المندّدة بالتزوير عبر سيل من التغريدات المشكّكة بنزاهة الإنتخابات ومشاركة مقالات وتعليقات ذات صلة، بينما كشف الفريق الإنتقالي لبايدن في بيان موجز أن الرئيس المنتخب قد يُعلن تشكيلة إدارته بحلول عيد الشكر، الذي يُصادف الخميس المقبل.

ومع إصرار ترامب على أن الطريق نحو النصر لا يزال ممكناً، اجتمع الرئيس الجمهوري أمس مع مشرّعين من ولاية ميشيغان، في محاولة للضغط على الدوائر في الولايات الرئيسية. وفي ضربة جديدة لآمال ترامب في قلب النتائج، صادق المسؤولون في جورجيا رسميّاً أمس على فوز بايدن هناك، وهي المرّة الأولى التي يفوز فيها مرشح ديموقراطي للرئاسة بالولاية الجنوبية منذ العام 1992.

وأجرت جورجيا إعادة فرز يدويّة لنحو 5 ملايين بطاقة اقتراع، مؤكدةً من جديد فوز بايدن بأكثر من 12 ألف صوت. ومن المرجّح أن تطلب حملة ترامب إعادة فرز الأصوات مرّة أخرى، فيما قال براد رافنسبيرجر، وزير شؤون ولاية جورجيا الخارجية الجمهوري، الذي كان يستعدّ للتصديق على فوز بايدن: "الأرقام لا تكذب"، مضيفاً: "أعتقد أن الأرقام التي قدّمناها اليوم صحيحة".

كذلك، انضمّ السيناتور الجمهوري لامار ألكساندر إلى بعض زملائه الذين حضّوا ترامب على الإقرار بنتيجة الإنتخابات، قائلاً إنّ بايدن "لديه فرصة جيّدة جدّاً" ليُصبح الرئيس المقبل ويجب توفير "كلّ المواد والموارد والإجتماعات اللازمة للإنتقال السلس". لكن معظم الوجوه المؤثرة في الحزب الجمهوري لا تزال تُساند ترامب حتّى اللحظة، وكتب الجمهوري جيم جوردان أمام اللجنة القضائية في مجلس النواب، داعياً إلى إجراء تحقيق في نزاهة الإنتخابات "وسط تقارير مقلقة عن مخالفات وسوء تصرّف".

وحافظ ترامب على زخم تغريداته المشكّكة بنزاهة العملية الإنتخابية، وكتب على "تويتر": "انتخابات مزوّرة!"، واصفاً التصويت بأنّه "خدعة". كما أعاد مشاركة تغريدات شخصيات محافظة رأت أن فوز بايدن كان مزوّراً، وأن أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين الذين قبلوا فوز الديموقراطي يجب ألّا يتمّ التجديد لهم في الإنتخابات المقبلة.

توازياً، أعلن الرئيس الأميركي خلال مؤتمر صحافي في البيت الأبيض قراره تخفيض أسعار الأدوية على الأميركيين بنسبة تصل إلى 70 في المئة، مستكملاً بذلك سياسته في هذا الإطار ومحقّقاً وعوده الإنتخابية، في وقت أكد فيه الفريق الإنتقالي لبايدن أن إدارة ترامب لم تتواصل معهم للتنسيق في شأن المرحلة الإنتقالية.

وانتقد بايدن، الذي أتمّ الثامنة والسبعين من عمره أمس، ترامب، ووصفه بأنّه "غير مسؤول"، بينما لا يزال فريق ترامب القانوني يشهر سيفه. وعقد محامي الرئيس الجمهوري رودي جولياني ومحامون آخرون مؤتمراً صحافياً اتّهموا فيه الحزب الديموقراطي بارتكاب عمليات تزوير واسعة النطاق لمنع إعادة انتخاب ترامب.

وتحدّث جولياني عن آلات فرز "بدّلت" الأصوات لصالح بايدن، وناخبين أدلوا بأصواتهم مرّات عدّة أو حتّى متوفين صوّتوا، ومنع مراقبين جمهوريين من الإشراف على عمليّات الإقتراع والفرز. وواصل: "ما تبيّن سريعاً، أنّه لم يحصل تزوير انتخابي في ولاية واحدة، بل إنّه توجّه يتكرّر في ولايات عدّة"، مُشيراً إلى "خطّة مركزية" للحزب الديموقراطي تهدف إلى التركيز "على المدن الكبرى التي يُسيطر عليها الديموقراطيون والتي لها تاريخ طويل من الفساد".

وفي غضون ذلك، كشف مستشار بايدن المحامي جو بوير أنّ فريق ترامب القانوني خسر 28 دعوى قضائية في غضون 17 يوماً، مُضيفاً: "إنّهم لا يخسرون فقط دعاوى قضائية، إنهم يخسرون أيضاً محاميهم". وأكد بوير أنّ "ترامب يُحاول تمزيق الأصول التي ترعى الديموقراطية، لكنّه فشل في ذلك، إذ بدت القوانين راسخة وقويّة".

من جهة أخرى، شارك ترامب أمس في اجتماع المنتدى الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ، بعد مشاركة الرئيس الصيني شي جينبينغ الذي أكد قوّة بلاده التجارية، فيما أفاد مسؤول كبير في الإدارة الأميركية بأنّ الرئيس الجمهوري سيُشارك في القمة الافتراضية لمجموعة العشرين التي تستضيفها السعودية اليوم وغداً.

أمّا في شأن الملف الإيراني، فقد أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن كلّ الخيارات ما زالت على الطاولة لمجابهة إيران، وذلك خلال حوار مع صحيفة "جيروزالم بوست" الإسرائيلية. وردّاً على سؤال حول ما إذا كانت الولايات المتحدة مستعدّة لانتهاج خيارات أخرى غير العقوبات، مع استمرار تخصيب إيران اليورانيوم وخرقها بنود الإتفاق النووي، أجاب بومبيو: "بالتأكيد، الإدارة كانت واضحة حول هذا الأمر خلال السنوات الأربع الماضية، لا يوجد سبب لتغيير هذا سواء اليوم أم غداً".

وتابع الوزير الأميركي: "إن تقييمي للأمور، وسيُقرّر التاريخ ذلك، أنّنا كنّا ناجحين في ذلك الأمر (الضغط على إيران)". وشدّد على أن العقوبات الأميركية "قلّصت من قدرة إيران في إيذاء العالم"، وأضاف: "ما زالوا نشطين، فكما ترى يُواصلون تخصيب اليورانيوم ولم يُغيّروا بشكل جذري طبيعة أنشطتهم، وتشغيل الميليشيات في سوريا والعراق، والتكفّل بـ"حزب الله"، لكن ليس بنفس القدر الذي كان في الماضي".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.