العاهل الأردني: لتكثيف الجهود للتوصّل إلى "حلّ الدولتَيْن"

02 : 00

عبدالله الثاني خلال استقباله عباس في العقبة أمس (أ ف ب)

دعا العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني خلال استقباله الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مدينة العقبة الساحلية أمس إلى تكثيف الجهود الدولية لتحقيق السلام العادل والدائم وإنهاء الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي على أساس "حلّ الدولتَيْن"، بحسب ما أفاد الديوان الملكي الأردني في بيان.

وشدّد على "وقوف الأردن بكلّ طاقاته وإمكاناته إلى جانب الأشقاء الفلسطينيين في نيل حقوقهم العادلة والمشروعة وإقامة دولتهم المستقلّة، ذات السيادة والقابلة للحياة، على خطوط الرابع من حزيران العام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية".

وإذ أكد الملك "ضرورة الحفاظ على الوضع القانوني والتاريخي القائم في القدس"، لفت إلى "رفض المملكة لكلّ الإجراءات الأحادية التي تستهدف تغيير هوية المدينة ومقدّساتها ومحاولات التقسيم الزماني أو المكاني، للمسجد الأقصى المبارك، الحرم القدسي الشريف".

كما جدّد التأكيد على أن "الأردن مستمرّ بتأدية دوره التاريخي والديني في حماية المقدّسات الإسلامية والمسيحية في القدس، من منطلق الوصاية الهاشمية على هذه المقدّسات".

وكان العاهل الأردني قد اعتبر السبت في رسالة وجّهها إلى رئيس لجنة الحقوق غير القابلة للتصرّف للشعب الفلسطيني شيخ نيانغ، بمناسبة يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني الذي يُصادف 29 تشرين الثاني من كلّ عام، أنّه "من واجبنا جميعاً دعم كافة الجهود التي من شأنها كسر الجمود في العملية السلمية، والدفع في اتجاه مفاوضات مباشرة وجادة لتحقيق السلام على أساس حلّ الدولتَيْن".

من جهته، أشاد عباس بـ"المواقف الثابتة والواضحة للأردن بقيادة الملك في الدفاع عن حقوق الفلسطينيين ودعم قضيّتهم العادلة". وبحسب وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، فإنّ عباس (85 عاماً) سيُغادر الأردن اليوم متوجّهاً إلى القاهرة للقاء الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، "للتشاور بين القيادتَيْن".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.