واشنطن وموسكو وباريس: لانسحاب المرتزقة من قره باغ

02 : 00

دعا بيان ثلاثي أميركي - روسي - فرنسي إلى انسحاب فوري وكامل للمرتزقة الأجانب من جمهورية ناغورني قره باغ، وحضّت الدول الثلاث طرفَيْ النزاع، أي أرمينيا وأذربيجان، على تبادل أسرى الحرب والجثامين احتراماً للقانون الدولي.

وفي الغضون، كشفت أذربيجان أن 2783 من جنودها قُتِلوا خلال المعارك الطاحنة التي استمرّت 6 أسابيع بين قوّاتها والمقاتلين الأرمن في قره باغ، لافتةً إلى أن أكثر من 100 جندي لا يزالون في عداد المفقودين. وقبل ذلك لم تُعلن باكو خسائرها العسكرية ولم تذكر سوى حصيلة الضحايا المدنيين الأذربيجانيين.

من جهته، كشف "المرصد السوري لحقوق الإنسان" أن 514 مرتزقاً سوريّاً من الجهاديين الذين نقلتهم تركيا إلى قره باغ قُتلوا خلال المعارك. وكانت يريفان قد أعلنت في وقت سابق أن 2317 جنديّاً أرمينيّاً قضوا خلال دفاعهم عن قره باغ.

توازياً، سيزور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي كانت بلاده الداعم الرئيسي لباكو في الصراع مع يريفان على قره باغ، أذربيجان، في التاسع من كانون الأوّل، بحسب ما أعلنت الرئاسة التركية.

وستكون زيارة أردوغان، التي تستمرّ ليومَيْن، الأولى لرئيس دولة أجنبي إلى أذربيجان منذ وقف إطلاق النار الذي أنهى القتال في مطلع تشرين الثاني. وذكرت وسائل إعلام تركية أن أردوغان سيحضر عرضاً عسكريّاً كبيراً تُخطّط باكو لتنظيمه في العاشر من كانون الأوّل.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.