إنتقادات لـ"واتساب" لتعديلها شروط الاستخدام

02 : 00

تواجه خدمة "واتساب" للمراسلة انتقادات بعد طلبها من مستخدميها البالغ عددهم حوالى مليارين حول العالم الموافقة على شروط استخدام جديدة تتيح لها أن تشارك المزيد من البيانات مع "فيسبوك" المالكة للتطبيق. وسيُمنع المستخدمون الذين يرفضون الموافقة على الشروط الجديدة من استعمال حساباتهم اعتباراً من الثامن من شباط المقبل. وتسعى المجموعة إلى تحقيق إيرادات نقدية عبر السماح للمعلنين بالتواصل مع زبائنهم عن طريق "واتساب"، أو حتى بيع منتجاتهم مباشرة عبر المنصة، وهو ما بدأت الشبكة العمل به في الهند.

وقال ناطق باسم "واتساب" في بيان إن "التحديثات على إعدادات الخصوصية شائعة في القطاع ونحن نمدّ مستخدمينا بكل المعلومات اللازمة للتحقق من التغييرات التي ستحصل اعتباراً من الثامن من شباط".

ولفتت الشركة إلى أن البيانات التي قد يجري تشاركها بين "واتساب" ومنظومة تطبيقات "فيسبوك" (بينها "إنستغرام" و"مسنجر") تشمل جهات الاتصال ومعلومات الملف الشخصي، وهي لا تشمل مضمون الرسائل التي تبقى مشفرة.

غير أن الشروط الجديدة تختلف بين الاتحاد الأوروبي وبقية أنحاء العالم. ففي حالة الاتحاد الأوروبي وبريطانيا، لن تُستخدم هذه البيانات سوى لتطوير خصائص مقدمة لحسابات المهنيين عبر "واتساب بزنس"، وفق ما أوضحت الشركة.

ولا تتشارك "واتساب" بيانات مستخدميها في أوروبا مع "فيسبوك" إلا لكي تستخدمها الأخيرة في تحسين منتجاتها أو إعلاناتها، وفق ناطق باسم خدمة المراسلة.

ويعتبر أرتور ميسو الخبير القانوني في منظمة مدافعة عن حقوق مستخدمي الإنترنت أنه "إذا كانت الطريقة الوحيدة لرفض هذا التعديل هي بوقف استخدام "واتساب"، فإنّ عنصر الرضى يصبح بالإكراه ومعالجة البيانات تكون غير قانونية".

واشتكى مستخدمون كثر عبر "تويتر" في الساعات الماضية من منحهم الموافقة على شروط الاستخدام الجديدة من دون الاطّلاع تفصيلياً عليها.

وألمح رئيس "تيسلا" إلون ماسك في تغريدة عبر "تويتر" إلى إمكان استخدام تطبيق "سيغنال" المنافس.

وذكّر ناطقون باسم المفوضية الأوروبية رداً على سؤال حول هذا الموضوع، بأن "فيسبوك" أدينت سنة 2017 بدفع غرامة مالية قدرها 110 ملايين يورو بسبب تقديمها معلومات خاطئة خلال تحقيق للاتحاد الأوروبي بشأن صفقة شراء "واتساب".

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.