الديموقراطيّون يُفصّلون حججهم في المحاكمة

"الإدعاء": ترامب كان "المحرّض الرئيسي" على التمرّد

02 : 00

محامي ترامب بروس كاستور يتحدّث إلى الصحافيين في مبنى الكابيتول أمس (أ ف ب)

إعتبر ممثلو الإدعاء الديموقراطيّون أمام مجلس الشيوخ أمس خلال محاكمة الرئيس الجمهوري السابق، أنّ دونالد ترامب أمضى أسابيع وهو يُؤجّج المؤيّدين بإخبارهم أنّ الإنتخابات سُرِقت، ثمّ صار "محرّضاً رئيساً على تمرّد خطر" طاول مبنى الكابيتول.

وإذ قال رئيس فريق الإدعاء جيمي راسكين: "ستُظهر لكم الأدلّة أن الرئيس السابق ترامب لم يكن متفرّجاً بريئاً"، لفت إلى أنّه "تخلّى عن دوره كقائد أعلى للقوّات المسلّحة وصار محرّضاً رئيساً على تمرّد خطر".

وأضاف راسكين: "عندما حصلت أعمال العنف كما كان متوقعاً، واجتاحت الفوضى هذه الهيئة ومجلس النوّاب، سنُبيّن لكم أنّه تخلّى تماماً عن واجبه كقائد أعلى للجيش لوقف العنف وحماية الحكومة".

وعرض المشرّعون الديموقراطيون المكلّفون محاكمة ترامب حججهم في محاولة لاقناع أعضاء "الشيوخ" الجمهوريين بضرورة المضي قدماً بعزل الرئيس السابق الذي يواجه تهمة واحدة هي التحريض على العصيان والتمرّد بعدما وجه خطاباً لمؤيّديه قبيل اقتحام الكونغرس، حضّهم فيه على الإستمرار بالكفاح.

لكن من غير المرجّح إطلاقاً إدانة ترامب، بحيث يحتاج الديموقراطيّون في ذلك إلى تأييد 17 عضواً جمهورياً في مجلس الشيوخ للوصول إلى غالبيّة الثلثين (67 سيناتوراً)، بينما وافق 6 أعضاء جمهوريين فقط على دستورية المحاكمة.

وبدأت إجراءات محاكمة ترامب الثانية الثلثاء، مع عرض المدّعين الديموقراطيين مشاهد مصوّرة لمناصريه وهم يقتحمون في السادس من كانون الثاني مقرّ البرلمان على تلّة الكابيتول مع تحطيم أبواب ودخولهم عنوة إلى قاعة "الشيوخ" في إطار أعمال شغب أسفرت عن سقوط 5 قتلى.

وبموجب قواعد العزل المتّبعة في الولايات المتحدة، أمام كلّ طرف 16 ساعة على يومَيْن لعرض الملف اعتباراً من ظهر أمس بالتوقيت المحلّي. وسيُعطى أعضاء مجلس الشيوخ 4 ساعات لطرح الأسئلة.

وصوّت أعضاء "الشيوخ" الثلثاء بتأييد 56 ومعارضة 44 سيناتوراً على دستورية المحاكمة، رافضين محاولة من محامي ترامب لإسقاط المحاكمة بدعوى أنّه لا يُمكن عزل رئيس سابق. وقبيل ذلك، قام الطرفان بمرافعات استهلالية شدّد فيها الديموقراطيون على أن ترامب انتهك القسم الرئاسي بمحاولته التشبّث بالسلطة بعدما خسر الإنتخابات الرئاسية أمام جو بايدن في تشرين الثاني.

وفي المقابل، أكد أحد محامي ترامب، ديفيد شون، أن مجلس الشيوخ لا يملك صلاحية محاكمة ترامب بعد خروجه من السلطة، محذّراً من أن هذه الإجراءات "ستُمزّق هذا البلد"، ولفت في هذا السياق إلى أن المحاكمة ستزيد "من الإنقسامات في الولايات المتحدة وستُضعف مكانتها في العالم"، في حين تلقّى محامي ترامب الآخر بروس كاستور انتقادات واسعة على أدائه الذي اعتبره كثيرون أنّه كان "دون المستوى".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.