الإتحاد الأوروبي يُقيّد "صادرات اللقاحات"

ميركل تطلب الصفح عن "إجراءات الفصح"

02 : 00

ميركل تخلع الكمامة قبيل اجتماع للحكومة الألمانية في برلين أمس (أ ف ب)

فيما قرّر الاتحاد الأوروبي تشديد إشرافه على تصدير اللقاحات المنتجة في دوله لمواجهة موجة وبائية ثالثة، أقرّت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل خلال كلمة في ختام اجتماع طارئ لقادة المقاطعات الألمانية بأنّها ارتكبت "خطأ" بقرارها تشديد إجراءات الإغلاق خلال عطلة عيد الفصح، مؤكدةً التخلّي عن هذا المشروع الذي أثار انتقادات واسعة، وطلبت الصفح من المواطنين.

وتستمرّ أوروبا بتسجيل إصابات مرتفعة ومعدّلات استشفاء عالية ناجمة عن الفيروس التاجي ومتحوّرات له تُعتبر أشدّ عدوى وفتكاً. وفي ظلّ هذه الظروف، قرّر الاتحاد الأوروبي لجم خروج اللقاحات من أراضيه إلى دول أخرى، لا سيّما المملكة المتحدة. وقال نائب رئيس المفوضية الأوروبّية فالديس دومبروفسكيس خلال مؤتمر صحافي: "يُواجه الاتحاد الأوروبي وضعاً وبائياً خطراً جدّاً، ويستمرّ في تصدير كمّيات كبيرة إلى دول تنتج لقاحاتها الخاصة أو تُسجّل تقدّماً في حملات التطعيم".

وتمّ تشديد الآلية الحالية للإشراف على الصادرات لضمان امدادات الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد. وفي حين كانت هذه الآليات تستثني عشرات الوجهات من دول متدنية المداخيل وبعض الدول المجاورة للاتحاد الأوروبي، علّقت هذه الاستثناءات عموماً، إلّا لحفنة من الدول الصغيرة جدّاً.

وفي الغضون، دافع مختبر "أسترازينيكا" من جديد عن فعالية لقاحه بعدما شكّك المعهد الوطني الأميركي للحساسية والأمراض المعدية بنتائج التجارب السريرية عليه، فيما تعرّض كذلك لقاح آخر لنكسة مع قرار سلطات هونغ كونغ وماكاو تعليق عمليات التطعيم الجارية بلقاح "فايزر/بايونتيك"، بعدما أبلغتها الشركة الموزّعة لهذا اللّقاح بوجود عيوب في توضيب دفعة من القوارير التي تحتوي على جرعات اللّقاح.

أمّا في أميركا اللاتينية، فتغرق البرازيل في أزمة صحية خرجت عن سيطرتها مع تجاوز عدد الوفيات الثلاثة آلاف في يوم واحد الثلثاء. والبرازيل هي ثاني دولة في عدد الوفيات بـ"كورونا" حول العالم بعد الولايات المتحدة. وأكد الرئيس اليميني جايير بولسونارو أن البلاد ستستأنف "قريباً حياة طبيعية" بفضل التطعيم، وقال: "أُريد أن أُطمئن الشعب البرازيلي وإبلاغه بأن اللقاحات مضمونة"، موضحاً أنّه "في نهاية العام سنكون قد وصلنا إلى أكثر من 500 مليون جرعة لقاح لتطعيم جميع السكان".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.