الأفوكادو يُهدّد الفيَلة في كينيا

02 : 00

إذا كانت بعض الفيلة في كينيا تنجو من الصيد الجائر والرماح والجفاف، فإن ظاهرة جديدة غير متوقعة تهددها، وتتمثل في الطلب المتزايد على الأفوكادو.

بعيد بزوغ الفجر، يطل الفيل "تولستوي" بهيكله العملاق ونابيه اللذين يكادان يلامسان الأرض، داخل متنزه أمبوسيلي الكيني على سفح جبل كيليمنجارو حيث يعيش وسط الطبيعة البرية منذ حوالى نصف قرن.

وقد قاوم لسنوات رماح الصيادين غير القانونيين وموجات الجفاف، غير أن التهديد الأكبر عليه يتمثل في الطلب المتنامي على الأفوكادو.

ويعد تدمير مواطن العيش الطبيعية والأراضي الزراعية، مع الصيد غير القانوني، من الأسباب الرئيسة للتراجع الكبير في أعداد الفيلة الأفريقية.

وصُنفت فيلة الأدغال، وهو الجنس الموجود قرب أمبوسيلي، ضمن قائمة الأجناس "المهددة" بالانقراض، بعدما تراجعت أعدادها بنسبة لا تقل عن 60 % خلال السنوات الخمسين الأخيرة.

وتحتل كينيا موقعاً متقدماً بين قائمة الدول المصدّرة للأفوكادو، وقد ازدادت صادراتها بدرجة كبيرة مع الشغف المتنامي بهذا النوع من "الأطعمة الخارقة" الذي بات من المكونات الهامة على قوائم الطعام حول العالم.

وتشغل كينيا المركز السادس على قائمة الدول الأكثر تصديراً للأفوكادو إلى أوروبا، وقد ارتفعت هذه الصادرات بنسبة 33 % في تشرين الأول 2020. وخلال هذه السنة الاستثنائية حصلت شركة "كيلي آفو فريش ليمتد" على إذن من الهيئة الوطنية لإدارة البيئة (نيما) لإقامة مزارع لها على أراض باعها أشخاص من إتنية ماساي.

وجرى نزع المزروعات من الأرض ومن ثم تسييجها، وبعدها جُهزت بألواح شمسية وبمشتل مع حفريات لاستغلال المياه الجوفية.

وفي أيلول، أمرت هيئة "نيما" شركة "كيلي آفو" بتعليق أنشطتها ريثما يتم الانتهاء من درس الملف. وطعنت الشركة بالقرار أمام المحكمة البيئية في كينيا التي تنظر حالياً في القضية.

وتستمر الزراعات في المكان. إذ لوحظ وجود جرارات زراعية تحرث الأرض.

ويؤكد مدير المزرعة جيريميا شواكا سالاش أن هذا المشروع الزراعي "أنقذ" موظفين كثيرين في القطاع السياحي بعدما فقدوا وظائفهم بسبب تدابير الإغلاق خلال جائحة كوفيد - 19.

ويضيف:"أدافع عن فكرة إمكان التعايش مع الحيوانات البرية والاستحصال على مصدر إيرادات آخر".

أما أصحاب الأراضي المجاورة والخبراء في الحياة البرية فلهم موقف حاسم: لا إمكان للتعايش!

ويحذر هؤلاء من أن زراعة الأفوكادو تستهلك كميات كبيرة من مياه الريّ وتهدد تالياً هذا النظام البيئي المدرج على قائمة اليونسكو للتراث العالمي والذي يواجه أصلاً موجات جفاف متكررة. كذلك اصطدمت الفيلة بالسياج الكهربائي الذي وضعته شركة "كيلي آفو".

وتقول بولا كاهومبو التي تدير منظمة "وايلدلايف دايركت" غير الحكومية: "يمكنكم تصور موت الفيلة في أمبوسيلي لكي يأكل الأوروبيون الأفوكادو؟" وأضافت أن الزراعة التجارية في كينيا باتت "أخطر بكثير على الحيوانات من الصيد غير القانوني".

ويضيف دانيال أولي سامبو من منظمة "بيغ لايف فاونديشن" غير الحكومية المحلية: "إذا ما استمر الوضع على حاله، سيكون مصير متنزه أمبوسيلي الوطني الزوال".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.