رئيسا وزراء إيطاليا واليونان في ليبيا

02 : 00

أجرى رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي محادثات مع السلطة السياسية الجديدة في ليبيا، المتمثلة في رئيس الوزراء عبد الحميد دبيبة ورئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي، في العاصمة طرابلس، مستهلّاً زيارته الخارجية الأولى منذ توليه منصبه قبل نحو شهرَيْن، فيما أجرى رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس محادثات مع السلطات الليبية كذلك.

وإذ قال دراغي خلال مؤتمر صحافي عقده مع دبيبة إنّ الزيارة "دليل على أهمّية العلاقات التاريخية بين بلدينا"، أضاف: "هذه لحظة فريدة لليبيا" مع الحكومة الموحدة الجديدة المسؤولة عن المرحلة الإنتقالية، وفرصة "لإعادة بناء صداقة قديمة وتقارب لم يسبق له مثيل".

كما أشار إلى أن السفارة الإيطالية كانت "التمثيل الديبلوماسي الأوروبي الوحيد" المفتوح خلال السنوات الطويلة من الصراع. وتابع: "الشرط الأساسي للقدرة على المضي قدماً بشجاعة، هو أن يستمرّ وقف إطلاق النار ويتمّ التقيّد به بدقة"، في إشارة إلى الإتفاقية الموقعة بين الأطراف المتنازعة في تشرين الأوّل 2020.

وفي ما يتعلّق بقضية الهجرة، أعرب رئيس وزراء إيطاليا عن ارتياحه لعمليات الإنقاذ التي تمّت قبالة ليبيا، والتي تُمثل نقطة عبور مهمّة لعشرات الآلاف من المهاجرين الذين يسعون كل عام للوصول من ليبيا إلى السواحل الإيطالية عبر البحر الأبيض المتوسط.

من جهته، أعلن رئيس الوزراء الليبي أن "الملفات ذات الاهتمام المشترك كثيرة ويجب إعادة تفعيلها بسرعة"، معرباً عن أمله في تعزيز التعاون الإقتصادي والتجاري بين البلدَيْن، وإعادة (روما) فتح مجالها الجوّي أمام الشركات الليبية.

كذلك، أجرى المنفي محادثات مع دراغي، فيما أكد بيان للمجلس الرئاسي أن محادثاتهما تطرّقت إلى التعاون المشترك والعلاقات التاريخية بين طرابلس وروما.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.