حبّ الله: إستيراد الإسمنت قائم إذا لم تتوفّر المواد الجيدة

02 : 00

أكّد وزير الصناعة في حكومة تصريف الاعمال عماد حب الله دعوته لاستيراد الإسمنت، وقال: "الدعوة للاستيراد قائمة اذا لم تتوفر المواد الجيدة للمواطنين، وان شاء الله لن نضطر للاستيراد". مشيراً الى أنه "علينا العمل قدر المستطاع لإعادة الأمور إلى وضعها الطبيعي، وهذا يتطلب تراخيص طويلة الامد، وان تكون الاسعار معقولة".

ودعا المواطنين خلال زيارة قام بها أمس، على معمل ترابة سبلين إلى "عدم دفع أموال إضافية لشراء الإسمنت، لأنهم يشجعون المحتكرين سواء التجار او الموزعين او المحلات او أصحاب الورش". وشدد على "اننا ندرس مع المعنيين ومن ضمنهم الشركات، لمعرفة التكلفة وإعادة تقييم الأسعار".

وأكد ان "صناعة الإسمنت يجب أن تكون مستمرة 24/24، كما أن غياب التراخيص طويلة الأمد والاستقرار للمصانع يؤثر على تعويم السوق. منذ اسبوع نعاني مع المصانع من أجل إعادة فتحها وفتح الأفران فيها، ويجب احتضان المصانع مع المحافظة على الأسس البيئية فيها". مشيراً الى أن "الإسمنت بدأ يضخ في السوق بكميات، طالباً ليس فقط إعطاء الإسمنت للموزعين وأصحاب الورش، وإنما للجميع". وأضاف: أهم شيء بالنسبة الى الشعب اللبناني في هذه الأيام تأمين الكميات اللازمة من الإسمنت بالسعر الرسمي".

وعقد حب الله لقاء مع الطاقم الاداري في المعمل، استمع خلاله لشروحات مفصلة من اللحام والاداريين حول مراحل انتاج الإسمنت وتاريخ عمل المعمل من مختلف الجوانب، ثمّ جال في المعمل.

وأكّد المدير العام للمعمل طلعت اللحام عدم توقفهم "عن العمل إلا في فترات الاقفال العام ومنع التجول، وبقينا مستمرين في العمل وبيع الأسمنت، ونبيعه من المصنع بالسعر الرسمي، اي أن سعر طن الترابة 240 الف ليرة لبنانية قبل الـTVA، ومع الضريبة المضافة يبلغ 267 ألفا.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.