بلينكن يعد بـ"شراكة دائمة" مع أفغانستان

02 : 00

وعد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن خلال زيارة مفاجئة إلى أفغانستان أمس بالحفاظ على "شراكة دائمة" مع كابول، بعد انسحاب القوات الأميركية المقرّر أن ينتهي في الذكرى العشرين لاعتداءات 11 أيلول 2001.

وإلتقى بلينكن الرئيس الأفغاني أشرف غني، فضلاً عن مسؤولين أميركيين مقرّهم في أفغانستان، للبحث معهم في إعلان الرئيس جو بايدن الأربعاء أن الوقت قد حان "لوضع حد لأطول حرب خاضتها الولايات المتحدة" في تاريخها.

وقال بلينكن خلال ختام لقائه مع الرئيس غني: "أُريد أن أُثبت عبر زيارتي الإلتزام المستمرّ للولايات المتحدة حيال جمهورية أفغانستان الإسلامية وشعبها"، مضيفاً أن "الشراكة تتغيّر لكن الشراكة دائمة".

ووعد بلينكن أيضاً بأن الولايات المتحدة "ستُبقي على دعمها الديبلوماسي والإنساني لأفغانستان، وكذلك لقوّاتها الأمنية والدفاعية"، و"ستُواصل جهودها بهدف تسهيل عملية السلام الأفغانية"، بحسب بيان صادر عن القصر الرئاسي الأفغاني.

وقبل لقائه غني، زار بلينكن السفارة الأميركية في كابول وتحدّث أمام الحاضرين وجميعهم تقريباً من الجنود، وقال لهم: "ما قمتم به وما قام به الأشخاص قبلكم في السنوات العشرين الماضية هو فعلاً استثنائي"، بينما قال البرلماني الأفغاني ناهد فريد، الذي كان حاضراً في السفارة الأميركية: "من وجهة نظري أنا متشائم".

من جانب آخر، التقى وزير الخارجية الأميركي عبدالله عبدالله، رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية، الهيئة الحكومية التي تُشرف على عملية السلام في قطر، وقال له إنّ "فصلاً جديداً يُفتح ونكتبه معاً".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.