الإتحاد الأوروبي يلوّح بـ"العصا والجزرة"

02 : 00

من مشهدية طوابير السيارات أمام مداخل محطات الوقود أمس (رمزي الحاج)

بخيبة أمل واضحة إزاء التدهور الدراماتيكي الحاصل في تطورات الملف اللبناني، لا سيما في ضوء النتائج السلبية لزيارة وزير الخارجية الفرنسية جان إيف لودريان إلى بيروت، أعرب الاتحاد الأوروبي أمس عن استيائه جراء المراوحة السياسية التي يشهدها لبنان، مؤكداً بدء التحضير لفرض عقوبات على قيادات سياسية لبنانية مسؤولة عن العرقلة، وفق ما أعلن وزير خارجية الاتحاد جوزيب بوريل، مضيفاً إثر اجتماع لوزراء خارجية الدول الأوروبية في بروكسل: "نعمل على اتّباع سياسة العصا والجزرة، وكل الخيارات مطروحة من أجل الضغط على الطبقة السياسية التي تحول دون الخروج من المأزق"، مع إشارته إلى أنّ لودريان وضع المجتمعين أمس بصورة الأوضاع في لبنان عقب زيارته الأخيرة.

وفي السياق نفسه، نقل دبلوماسي أوروبي أنّ "فرنسا كانت بغاية الوضوح بشأن ما يجب القيام به"، موضحاً أنّ "كل الخيارات طُرحت، وإذا سارت الأمور على نحو جيد فإن الاتحاد الأوروبي مستعد لمساعدة لبنان"، واستدرك بالقول: "لكن في الوقت الراهن، المأزق مستمر، والاتحاد الأوروبي يبحث ممارسة ضغوط فردية على المسؤولين السياسيين الذين يعيقون تشكيل الحكومة وتبنّي الإصلاحات".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.