"القلب يختار لبنان"، مسرحية عن بعد لتلامذة ثانوية البلمند

15 : 37


"القلب يختار لبنان"، مسرحيّة عن بُعد من تأليف نادي المسرح في ثانوية سيّدة البلمند وتمثيله، قُدّمت على الخشبة الافتراضية وحازت على جائزة الجمعية اللبنانيّة لأساتذة اللغة الفرنسية (ALEF) .

وخلال حفلة توزيع الجوائز، تحدّثت معلمة المسرح ومخرجة العمل مايا حميد نعمة عن هذه التجربة الفريدة قائلة: " كان تقديم مسرحية عن بُعد، تحديًا كبيرًا ولكن مع تلامذة نادي المسرح في الصف الثامن الاساسي، المتحمسين والموهوبين والمثابرين، أسَرَنا هذا المشروع المسرحي الافتراضي، لاسيما وان معظم المشاركين مرّوا بتجربة الهجرة المريرة، وقام أغلبهم بتوديع فرد واحد على الأقل من العائلة خلال هذه الأوقات الصعبة التي يمر بها لبنان. لذلك، حاولوا نقل تجربتهم المعاشة، فكتبوا قصصهم الخاصة ومثلوها".

يشار إلى أن المسرحية هي من تأليف التلامذة: كاترين صالح، ومارينا أندراوس، وهالة الحاج يوسف، وتونيا جوي بو شموني. واعد الموسيقى فيها التلميذان جوني غندور وجورج سركيس اللذان نجحا مع المغنيتين ميابل عبدو وماريان يمين، في إضافة أجواء موسيقية مفعمة بالحنين وتجذب القلب لاختيار لبنان اولاً واخيرًا.

ويشار الى ان ٤ تلامذة من نادي المسرح في ثانوية سيدة البلمند من الصف الثاني الثانوي قد شاركوا في مهرجان الافلام الدولي للتلاميذ عن كوفيد-١٩ الذي تقيمه مدرسة سبارتا في ولاية ميشيغان الاميركية في ٣ افلام، وقد شارك فيه تلاميذ من مختلف دول العالم (٣٠ دولة ونحو ٧٦ مدرسة). وحازت الأفلام الثلاثة على جوائز المهرجان وهي: فيلم How Much Time Is Left? لتالا درويش و بيرلا جريج، الذي حاز على جائزة المرتبة الاولى ضمن فئة "عالمي"، وفيلمBeyond my lens لجو قطريب، الذي حاز على جائزة المرتبة الثالثة ضمن فئة « وجهة نظري"، وفيلم It Is My Right للين حنا، الذي حاز على جائزة المرتبة الرابعة ضمن فئة "وجهة نظري".

وقد هنّأت معلمة المسرح مايا نعمة التلامذة قائلة: "رفعتم راية مدرستكم حول العالم وأصبحتم رسلاً من خلال أفلام حملت معاناتكم، وصرخات وجع وأنين. مباركة جهودكم، لن يقف أمام تحقيق أحلامكم عائق فأنتم شعاع النور الذي يُضيء ظلمة حاضرنا المأساوي".

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.