قطر: مليون جرعة لمشجّعي مونديال 2022

روسيا: إجازات غير مدفوعة لرافضي تلقّي اللقاح

02 : 00

أفراد طاقم طبي يتعاونون لتلقيح مواطن رافض لتلقي جرعة اللقاح في أحد مستشفيات مومباي في الهند

مع تحسّن الأوضاع الصحية، عمدت بعض الدول مثل فرنسا واليابان إلى تليين التدابير التي فرضتها لاحتواء الإصابات اعتباراً من أمس الأحد، في حين شددت روسيا وتونس الإجراءات في ظل طفرة جديدة من الإصابات بالمتحور "دلتا". وتعاني روسيا من تباطؤ في عملية التطعيم، حيث تخطى عدد الإصابات الجديدة ألف إصابة في 24 ساعة في سان بطرسبرغ، وذلك لأول مرة منذ نهاية شباط الفائت. ويعود سبب هذه الطفرة الوبائية بحسب السلطات إلى تفشي المتحوّر "دلتا" الذي ظهر في الهند. وكانت موسكو ومحيطها أول منطقة في روسيا تجعل التلقيح إلزامياً هذا الأسبوع على موظفي قطاع الخدمات. واتخذت بعدها سبع مدن أخرى بينها سان بطرسبرغ ومحيطها إجراء مماثلاً، وأعلن وزير العمل أنطون كوتياكوف أنه سيكون بالإمكان فرض إجازة غير مدفوعة على الموظفين الذين يرفضون تلقي اللقاح في المناطق حيث التلقيح إلزامي.

بدورها، فرضت الحكومة التونسية إغلاقاً لأسبوع في أربع ولايات يتجاوز فيها معدل العدوى بفيروس كورونا 0,4 بالمئة، فيما تواجه المستشفيات صعوبات في معالجة الإصابات الخطرة في بعض مناطق البلاد، لتشهد البرازيل وضعاً حرجاً في 19 من ولاياتها الـ27، مع تخطي نسبة إشغال الأسرة في أقسام العناية المركزة 80 في المئة، وبلوغ النسبة 90 في المئة في ثمان منها.

أوروبياً، يتجه العديد من الدول بينها ألمانيا وإسبانيا إلى رفع تدريجي لتدبير وضع الكمامات في ضوء تحسن الوضع الصحي، لتعمد فرنسا إلى رفع حظر التجول الساري منذ ثمانية أشهر، في محطة جديدة على طريق عودة الحياة إلى طبيعتها بعد التخلي عن وضع الكمامة في الخارج. أما في بريطانيا، فستسمح السلطات بإقامة حفلات الزفاف في الهواء الطلق في إنكلترا وويلز لأول مرة في قرار اعتبرته الحكومة تعزيزاً لقطاع تضرر بشدة من الوباء.

تزامناً، رفعت اليابان حال الطوارئ كما كان مقرراً في طوكيو وفي ثماني مناطق أخرى، قبل شهر من موعد الألعاب الأولمبية (23 تموز - 8 آب)، لكن قيوداً لا تزال تُفرض ومن الممكن الحدّ من حضور الجمهور المحلي في الأولمبياد، على أن يُسمح مجدداً للحانات والمطاعم بتقديم المشروبات الكحولية حتى الساعة 19.00، والإبقاء على إلزامية إغلاق أبوابها عند الساعة 20,00.

على صعيد آخر، أعلنت وزارة الصحة الصينية حقن أكثر من مليار جرعة من اللقاحات المضادة لكورونا، بدون أن تحدد نسبة السكان الذين تلقوا اللقاح كاملاً. ويمثل هذا العدد أكثر من ثلث اللقاحات الموزعة في العالم وبلغ عددها 2,5 مليار جرعة، في حين أعلن رئيس الوزراء القطري الشيخ خالد بن خليفة آل ثاني أنّ بلاده تسعى لتوفير مليون جرعة من لقاحات فيروس كورونا، لمشجعي منتخبات بطولة كأس العالم بكرة القدم التي تستضيفها الدولة الخليجية العام المقبل، بهدف "حماية الصحة العامة للمواطنين والمقيمين". وأشار إلى انه بسبب "وجود احتمال عدم قدرة بعض الدول على تطعيم جميع مواطنيها، لن تسمح دولة قطر بدخول الجماهير للملاعب بدون تلقيهم التطعيم الكامل ضد الفيروس"، وأضاف: "لذلك نجري حالياً مفاوضات مع إحدى الشركات لتوفير مليون لقاح ضد فيروس كورونا من أجل تحصين وتطعيم بعض القادمين إلى بطولة كأس العالم".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.