تايوان: علينا الإستعداد للصراع العسكري مع الصين

02 : 00

حذّر وزير الخارجية التايواني جوزيف وو من نزاع عسكري محتمل مع الصين، موكداً أن بلاده التي تتمتع بالحكم الذاتي "بحاجة إلى الإستعداد".

وشدّد الوزير التايواني خلال مقابلة خاصة مع شبكة "سي أن أن" على أن بلاده لا يُمكنها قبول الإنضمام إلى الصين القارية، مشيراً إلى أن سيادة تايوان أمر حاسم لحماية موقعها باعتبارها الديموقراطية الوحيدة الناطقة باللغة الصينية حول العالم.

وقال: "إذا نظرت إلى الوضع في هونغ كونغ، فهو مأساة حديثة، بدليل إغلاق أكبر صحيفة شعبية مؤيدة للديموقراطية، "آبل ديلي"، كعلامة على تنامي عدم تسامح الصين تجاه الحرّيات في المنطقة".

وأضاف وو: "بصفتنا صناع قرار في تايوان، لا يُمكننا المجازفة، وعلينا أن نكون مستعدّين دائماً". وتابع: "عندما تقول الحكومة الصينية إنّها لن تتخلّى عن استخدام القوّة، وتقوم بتدريبات عسكرية في كلّ أنحاء تايوان، فإنّنا نُفضّل أن نعتقد أنها تهديدات حقيقية".

وبعد أسبوع من إعلان الجزيرة عن أكبر اختراق صيني لمنطقة الدفاع الجوّي التايواني، أكد وو أن تايبيه مستعدّة للعمل من أجل تحقيق السلام عبر مضيق تايوان، ودعا القادة الصينيين إلى العمل المشترك من أجل التعايش السلمي المستدام.

وأردف: "أعتقد أن إقامة علاقات سلمية بين الجانبَيْن، وكذلك إجراء حوار، مسؤولية مشتركة بين تايوان والصين"، مؤكداً أن "الناس في تايوان يُريدون السلام، وهذا ما تُريده حكومة تايوان أيضاً. وكذلك نُريد حواراً بين البلدَيْن".

لكن وزير الخارجية التايواني اتهم الصين بممارسة الألعاب السياسية، بما في ذلك حرب التضليل والتخويف العسكري ومحاولة تقسيم سكان الجزيرة بقصص إخبارية كاذبة.

ويُواصل النظام الشيوعي في بكين اعتبار تايوان جزءاً لا يتجزأ من أراضي الصين، على الرغم من أن الحزب الشيوعي الصيني لم يحكم أبداً الجزيرة الديموقراطية التي يبلغ عدد سكانها حوالى 24 مليون نسمة.

ودعا الرئيس الصيني شي جينبينغ مراراً تايوان إلى تبنّي "إعادة التوحيد السلمي" مع بلاده، لكنّه لم يستبعد استخدام القوّة العسكرية. ولا يزال التهديد بالعمل العسكري قائماً، خصوصاً في ظلّ الصعود السريع لـ"التنين الأصفر" على الصعد كافة.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.