البابا في وضع صحي جيد بعد خضوعه لجراحة في القولون ستبقيه أسبوعا في المستشفى

17 : 01

 أعلن الفاتيكان أن البابا فرنسيس في "وضع صحي جيد" اليوم بعدما خضع لجراحة بسبب التهاب في القولون، إلا أنه من المتوقع أن يستغرق تعافي الحبر الأعظم 7 أيام في المستشفى.

وكان البابا فرنسيس قد أدخل أمس، بحسب "وكالة الصحافة الفرنسية" إلى مستشفى غاميلي الجامعي "للخضوع لجراحة مقررة مسبقا" لمعالجة تضيق في القولون، أخضع خلالها للتخدير العام.

وجاء في بيان للمتحدث باسم البابا ماتيو بروني إن الحبر الأعظم "بوضع صحي جيد عموما، وواع ويتنفس بشكل طبيعي"، موضحا أن الجراحة "استغرقت قرابة 3 ساعات".

وتوقع أن يمضي البابا 7 أيام في المستشفى "إن لم تحصل مضاعفات".

وكان البابا لمح قبل أسبوع عشية عيد القديسين بطرس وبولس إلى الجراحة المقررة بقوله "أطلب منكم أن تصلوا للبابا، صلوا خصوصا. البابا يحتاج إلى صلواتكم".

ويمضى البابا فترة التعافي في الطابق العاشر من المستشفى في الجناح نفسه الذي استخدمه البابا يوحنا بولس الثاني.

وكان البابا الراحل قد خضع في ذلك الجناح لجراحة 7 مرات بما فيها إثر محاولة اغتياله عام 1981، ولاستئصال ورم في القولون عام 1992.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.