كابول تتعهّد إستعادة مناطق سيطرت عليها "طالبان"

02 : 00

تعهّدت السلطات الأفغانية أمس استعادة سيطرتها على كلّ المناطق التي استولت عليها "طالبان"، ونشرت مئات الأفراد من القوات الخاصة بهدف مواجهة الهجوم العنيف الذي تشنّه الحركة الجهادية في الشمال، وأدّى إلى فرار أكثر من 1000 جندي أفغاني إلى طاجيكستان المجاورة، فيما كشف الجيش الأميركي أنه أنجز بنسبة "تتجاوز 90 في المئة" انسحابه النهائي من أفغانستان الذي بدأه في أيّار، بعد نحو 20 عاماً من تدخله العسكري مع "حلف شمال الأطلسي" إثر إعتداءات 11 أيلول 2001 الإرهابية.

وبينما اندلعت الاشتباكات في ولايات عدّة بعدما شنّ المتمرّدون حملة مدمّرة عبر الريف الشمالي خصوصاً وسيطروا على عشرات الأقاليم خلال الشهرَيْن الماضيَيْن، قال مستشار الأمن القومي حمدالله مهيب للصحافيين: "هناك حرب وهناك ضغط. في بعض الأحيان، تسير الأمور كما نُريد. وفي أحيان أخرى لا تكون كذلك، لكنّنا سنُواصل الدفاع عن الشعب الأفغاني". وأضاف: "لدينا خطط لاستعادة المناطق".

وانتشرت مئات من القوات والميليشيات الموالية للحكومة في ولايتَيْ تخار وبدخشان الشماليتَيْن، حيث سيطرت "طالبان" على مساحات شاسعة من الأراضي، بدون أي مقاومة فعلية في أحيان كثيرة. وأوضح مسؤولون أفغان في مجال الدفاع أنهم يُريدون تأمين المدن الرئيسة والطرق والبلدات الحدودية في مواجهة هجوم "طالبان". ورأى محلّل أمني أجنبي إشترط عدم كشف اسمه أن هجمات "طالبان" في الريف الشمالي للبلاد تهدف إلى "سحق بعض أعدائها القدامى" على غرار أمير الحرب عبد الرشيد دوستم.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.