"فيسبوك" تنشئ "كوناً" يمزج الحقيقي بالافتراضي

02 : 00

أعلنت "فيسبوك" الاثنين أنها شكّلت فريقاً يتولى العمل على إنشاء ما يسمى الـ"ميتافيرس" أو "الكون الماورائي"، حيث يمتزج فيه العالمان الحقيقي والافتراضي إلى حد الاندماج، وهي رؤية نابعة من الخيال العلمي قائمة في مجال ألعاب الفيديو. واعتبر مؤسس "فيسبوك" مارك زاكربرغ أن الـ"ميتافيرس" يمثّل مستقبل هذه الشبكة الاجتماعية.

وسيتولى هذه المهمة قسم الواقع الافتراضي والواقع المعزز "فيسبوك رياليتي لابس" الذي يديره أندرو بوسوورث. واستعانت "فيسبوك" بأشخاص يعملون في تطبيق "إنستغرام" وفي قسم ألعاب الفيديو "فيسبوك غيمينغ" وفي "أوكولوس".

وكتب زاكربرغ على حسابه الشخصي عبر "فيسبوك" الاثنين: "لتحقيق رؤيتنا للميتافيرس، نحتاج إلى بناء النسيج الرابط بين مختلف المساحات الرقمية بغية تجاوز القيود المادية وإتاحة التنقل بسهولة بين الغرف في المنزل". وأضاف أنّ "الميزة الرئيسية ستتمثل في الوجود فعلاً مع الناس. وتعمل "فيسبوك رياليتي لابس" منذ سنوات على ابتكار منتجات توفر حضوراً في مساحات رقمية مختلفة".

والـ"ميتافيرس" مفهوم طوّره نيل ستيفنسون في رواية الخيال العلمي "الساموراي الافتراضي" عام 1992، وهو عبارة عن فضاء إلكتروني موازٍ للواقع المادي، يستطيع المستخدمون التلاقي فيه بهدف التفاعل أو المناقشة أو حتى الترفيه، ويتخذون لذلك شكل صور رمزية تمثلهم، أو ما يعرف بالـ"أفاتار".

وأقامت بعض ألعاب الفيديو "أكواناً ماورائية" محدودة الحجم للاعبيها، ومنها منصة "روبلوكس" التي تضم عدداً كبيراً من الألعاب التي يبتكرها الصغار والمراهقون، ولعبة "فورتنايت" التي يبلغ عدد مستخدميها 350 مليوناً.

فعلى سبيل المثال، أقيمت في نهاية نيسان الفائت سلسلة من خمس حفلات موسيقية افتراضية ظهر خلالها مغني الراب الأميركي ترافيس سكوت عبر "فورتنايت" على شكل صورة رمزية، وتابعها أكثر من 12 مليون مستخدم.

وشرح زاكربرغ أن الشاشات والصور المجسمة وخوذ الواقع الافتراضي ونظارات الواقع المعزز يُفترض أن تتيح تدريجاً "تحركات" من الأكوان الافتراضية إلى الأماكن الفعلية، أشبه بـ"النقل مِن بُعد". واعتبر أنّ الـ"ميتافيرس" بمثابة "خليفة" استخدام الإنترنت بواسطة الأجهزة الجوّالة.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.