الحيوانات البرية... خطر الانقراض بالحرائق

02 : 00

رجال الاطفاء يحاولون إخماد حريق شبّ في منطقة "فار" بفرنسا (أ ف ب)

شرع الصندوق العالمي للطبيعة في إعداد قائمة بالحيوانات المعرّضة للخطر، من طيور وقوارض وزواحف وغيرها، بسبب الحرائق التي تجتاح هذه الفترة حوض المتوسط وروسيا وتلقي بظلالها على الثروة الحيوانية. وعلّقت مارغريت كينيرد المسؤولة عن الثروة الحيوانية بالصندوق العالمي للطبيعة على الأمر قائلةً: "تقوّض الحرائق البشرية المصدر فرص صمود الحيوانات البرّية عالمياً، فهي إمّا تُقتل أو تُجرح بسبب الدخان والنيران أو يدمّر جزء كبير من موطنها الطبيعي".

وبحسب التقييم الأول للصندوق العالمي للطبيعة تعرّضت الغابات والجبال في منطقة موغلا وأنطاليا التركية حيث تنتشر حيوانات عناق الأرض والماعز البري المعروف بكريكري أو أغريمي لأضرار جسيمة مؤثراً على "121 نوعاً معرّضاً للخطر في أنطاليا و87 آخر في موغلا، بينها خمسة أنواع من البوم وخمسة من الطيور و21 نوعاً من الزواحف والبرمائيات". ويشير الصندوق إلى "كوارث كبيرة" في اليونان حيث ضربت الحرائق الحرجية الحديثة أنظمة بيئية حيوية لعدد لا يحصى من الحيوانات البرّية والأليفة.

وأوضحت المنظمة أن "شمال أتيكا هو المنطقة الوحيدة في جنوب اليونان حيث لا يزال يعيش الأيل الأحمر المعرّض بشدّة لخطر الانقراض"، وتضمّ المنطقة أيضاً مجموعتين من الذئاب الرمادية، وهو نوع محمي على الصعيد الأوروبي وتشكّل موقعاً مهمّاً للحيوانات التي تعيش في غابات المخروطيات، من ثعالب وسناجب وشناقب، بحسب الصندوق.

أما بالنسبة الى إيطاليا فقد شهد متنزّه أسبرومونته الوطني الممتدّ على جزء كبير من منطقة كالابريا عدّة حرائق. وهو يضمّ نوعاً صغيراً نادراً من القوارض يُعرف علميا بدريوميس نيتيدولا أسبرومنتيس وشجراً يعود إلى مئات السنين.

كذلك تهدّد النيران عدّة أنواع في سردينيا من بينها الأيل السرديني-الكورسيكي الذي أُنقذ من الانقراض في الثمانينات وأرنب سردينيا البرّي والحجل البربري. وقد قضت النيران على عدد كبير من الزواحف، من بينها سلاحف مهمّشة.

أما في فرنسا فقد أتى حريق قويّ في جنوبها على جزء من محمية سهل مور الطبيعية، أحد آخر مواقع عيش سلحفاة هرمان، آخر السلاحف البرّية في أوروبا.

ويقتصر وجود سلحفاة هرمان في فرنسا على منطقتي فار وكورسيكا. ويقدّر عددها في فار بحوالى 15 ألفاً، من بينها 10 آلاف في المحمية وحدها.

وفي روسيا تجتاح حرائق هائلة الغابات الشاسعة بجمهورية ياقوتيا في سيبيريا، "مهددة عدداً كبيراً من الحيوانات في المناطق المحمية"، على غرار الإلكة والرنة البرية واليحمور والدبّ البنّي واللقّام والوشق والسنجاب الطائر، فضلاً عن أصناف أكثر ندرة مثل خروف الثلج والكراكي الأميركي والشاهين البحري والصقر الجوّال وعقاب البحر ذي الذيل الأبيض والعقاب الملكية. 


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.