واشنطن تصف الهجمات بالعبثيّة: شراكتنا مع الرياض استراتيجيّة

"الإرهاب الحوثي" يُصيب طفلَيْن في السعوديّة

02 : 00

أحد المنازل المتضرّرة من جرّاء شظايا الصواريخ الحوثيّة (واس)

ما زال المتمرّدون الحوثيّون المدعومون من الجمهورية الإسلامية في إيران يُمارسون إرهابهم ضدّ سيادة الدول المجاورة، ضاربين بعرض الحائط الجهود الأممية والغربية لوقف النزاع الدموي في اليمن، إذ أُصيب طفلان سعوديان وتضرّرت منازل عدّة في مدينة الدمام في شرق المملكة، إثر اعتراض الدفاعات السعودية صواريخ باليستية وطائرات مسيّرة أطلقها الحوثيون واستهدفت منطقتها الشرقية الغنية بالنفط ومدينتَيْ نجران وجازان جنوباً.

وبعدما أعلن الحوثيون أنهم استهدفوا "منشآت حيوية" في السعودية بصواريخ باليستية وطائرات مسيّرة، بينها منشآت تابعة لشركة "أرامكو" النفطية السعودية العملاقة وقواعد عسكرية، نقلت وكالة الأنباء السعودية (واس) عن بيان لوزارة الدفاع أن "الدفاعات الجوّية السعودية اعترضت ودمّرت 3 صواريخ باليستية و3 طائرات مسيّرة مفخّخة أطلقتها الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران في اتجاه المنطقة الشرقية وجازان ونجران".

وأوضحت أنّ "عملية الاعتراض تسبّبت في تناثر الشظايا على حي ضاحية الدمام ونتج عن ذلك إصابة طفل وطفلة سعوديَّيْن، وتضرّر 14 منزلاً سكنيّاً بأضرار خفيفة"، من دون الإشارة إلى خطورة إصابات الطفلَيْن. واعتبرت الدفاع السعودية في بيانها أنّ "هذا السلوك الهمجي واللامسؤول من قبل الميليشيا بمحاولة استهداف المدنيين والأعيان المدنية، يتنافى مع القيم السماوية والمبادئ الإنسانية".

كما أكّدت أنّها "ستتّخذ الإجراءات اللازمة والرادعة لحماية أراضيها ومقدّراتها ووقف مثل هذه الإعتداءات العدائية والعابرة". وجاء الهجوم قبل ساعات من مباشرة السويدي هانس غروندبرغ مهامه الرسمية بصفته المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن خلفاً للبريطاني مارتن غريفيث.

ودانت البعثة الديبلوماسية الأميركية لدى السعودية هجوم الحوثيين الصاروخي على المنطقة الشرقية في المملكة "إدانة قاطعة"، معتبرةً أن "مهاجمة المدنيين هو أمر غير قانوني وغير مقبول على الإطلاق". ورأت أن الهجوم "يُطيل أمد الصراع في اليمن"، وحضّت مجدّداً الحوثيين على "الوقف الفوري لهذه الهجمات العبثية"، و"بدء العمل للتوصّل إلى حلّ سلمي وديبلوماسي للصراع".

كما جددت البعثة التزام الولايات المتحدة بشراكتها الإستراتيجية طويلة الأمد مع المملكة العربية السعودية، إضافةً إلى التزامها بمساعدة المملكة في الدفاع عن شعبها وأراضيها.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.