إجتماع أميركي - إسرائيلي - عربي الجمعة

02 : 00

سيعقد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الجمعة اجتماعاً عبر الفيديو بمشاركة نظرائه الإسرائيلي والإماراتي والبحريني والمغربي، بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لتطبيع العلاقات بين دولهم.

وأوضحت الخارجية الأميركية أن بلينكن سيلتقي وزراء خارجية إسرائيل والإمارات والبحرين والمغرب "للإحتفال بالذكرى السنوية الأولى لتوقيع إتفاقات أبراهام (إبراهيم) والبحث في سُبل ترسيخ الروابط وبناء منطقة أكثر ازدهاراً".

وفي الأثناء، أكدت وزيرة الداخلية الإسرائيلية أيليت شاكيد خلال المؤتمر السنوي لمكافحة الإرهاب الذي يُنظّمه معهد سياسات مكافحة الإرهاب في جامعة "رايشمان" أن رئيس الوزراء نفتالي بينيت "لن يجتمع ولا ينوي الاجتماع" مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، معتبرةً أن "عباس يُحوّل الأموال إلى الإرهابيين وهو ليس شريكاً".

وفي الضفة المقابلة، كشف رئيس هيئة شؤون الأسرى الفلسطينيين قدري أبو بكر أن المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية عازمين على تنفيذ إضراب جماعي عن الطعام بدءاً من يوم الجمعة، احتجاجاً على تردّي أوضاعهم، واصفاً الوضع بأنّه "سيّئ جدّاً داخل السجون".

وأكد أبو بكر "انخراط 1380 أسيراً موزّعين على 8 سجون في الإضراب كخطوة أولية، على أن ينضمّ إليهم الثلثاء مئات آخرون"، فيما يلجأ المعتقلون الفلسطينيون بين الفينة والأخرى إلى الإضراب عن الطعام كوسيلة لتحقيق مطالبهم الحياتية أو احتجاجاً على اعتقالهم الإداري.

من جهة أخرى، عبّر أبو بكر عن قلق فلسطيني حيال مصير المعتقلين الأربعة الذين فرّوا وأُعيد اعتقالهم، خصوصاً بعد تمديد توقيفهم استكمالاً للتحقيق وفي ظلّ منعهم من لقاء محاميهم.

تزامناً، نظّم عشرات المسؤولين وأهالي المعتقلين الفلسطينيين اعتصاماً أمام مقرّ اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مدينة رام الله تضامناً مع أبنائهم. وحمل المشاركون في الاعتصام صور المعتقلين الستة الذين تمكّنوا من الفرار، وهتفوا لهم.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.