ترامب: لم أخطّط لمهاجمة الصين!

02 : 00

نفى الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب صحة التقارير التي زعمت بأنه خطّط لعمل عسكري ضدّ الصين. وقال ترامب خلال تصريحات على الهواء عبر قناة "نيوزماكس": "لم يكن لدي أي نيّة لمهاجمة الصين"، مضيفاً: "القول إنّني كنت سأُهاجم الصين هو أكثر الأشياء سخافة التي سمعتها على الإطلاق، والجميع يعرف ذلك".

وافترض ترامب أنه بمثل هذه المزاعم، يُحاول رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارك ميلي تجاوز الموقف المحرج الناجم عن "قلّة الكفاءة التي أظهرها لدى انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان".

وكشف كتاب "بيريل" للصحافيَّيْن بوب وودورد وروبرت كوستا الذي سيُنشر قريباً، أنّ الجنرال ميلي اتّخذ في الأيام الأخيرة من عهد ترامب تدابير سرّية لتجنّب اندلاع حرب بين الولايات المتّحدة والصين، وذلك بسبب تخوّفه من تدهور الوضع الذهني للرئيس الجمهوري بعد هزيمته في الإنتخابات الرئاسية.

وبحسب الكتاب، فإنّ الجنرال ميلي بادر إلى الاتصال سرّاً بنظيره الصيني لي تشو تشنغ مرّتَيْن، الأولى في 30 تشرين الأوّل، أي قُبيل الاستحقاق الرئاسي، وفي الثامن من كانون الثاني، أي بعد يومَيْن على اقتحام مناصرين لترامب مقرّ الكونغرس الأميركي، لطمأنته بأنّ الولايات المتّحدة لن تُهاجم الصين.

كما أمر رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة كبار مسؤولي القيادة العسكرية بعدم تنفيذ أيّ أمر متطرّف قد يُصدره ترامب، خصوصاً على صعيد استخدام السلاح النووي.

كذلك طلب ميلي من مديرة وكالة الإستخبارات المركزية جينا هاسبل ومن قائد الإستخبارات العسكرية الجنرال بول ناكاسون، مراقبة تصرّفات ترامب لرصد أي سلوك غريب، بينما اعتبر كثيرون أنّ ميلي تجاوز صلاحيّاته ومنح نفسه سلطات مفرطة.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.