"تيّار الكذب بامتياز يهرب إلى الأمام"

قضية "نيترات بدنايل": "القوات" ستدّعي على مطلقي الشائعات

02 : 00

ابراهيم الصقر

نفت "القوات اللبنانية" اي علاقة لها بنيترات زراعية تكتشف هنا، أو نيترات صناعية تكتشف هناك، وأكدت انها ستدّعي على كل الذين أطلقوا الشائعات والأكاذيب بحقها.

فقد صدر عن الدائرة الإعلامية في حزب "القوات" البيان الآتي:

"عكفت بعض الصفحات التابعة لقياديين معروفين في "التيار الوطني الحر"، وبعض الإعلاميين الذين يعملون ضمن هذا الخط، والنشطاء الذين ينفذون ما يطلب منهم، عكفوا على الخلط قصداً وعمداً بين النيترات التي وجدت في شاحنة السيد سعد الله الصلح، وبين النيترات التي وجدت عند السيد مارون الصقر، والأهم من ذلك كله حاولوا إلباس القصة بأكملها لـ"القوات اللبنانية".

لا نستغرب أبداً إقدام "التيار الوطني الحر" على نشر أكاذيب من هذا النوع، فهو تيار الكذب بامتياز أولاً، وهو يحاول بالوسائل كلها ثانياً إعادة تعويم نفسه في الوقت الحاضر من القعر الذي يتخبط في وسطه بفعل سياساته وانكشاف أمره أمام الرأي العام.

إن "القوات اللبنانية" تستنكر أشد الاستنكار، وتستهجن أشد الاستهجان، أن يزج باسمها زوراً وبطلاناً في نيترات زراعية تكتشف هنا، أو نيترات صناعية تكتشف هناك، وتلفت نظر الرأي العام بأجمعه الى أن هذه الأمور كلها ممسوكة وتتابع بشكل دقيق وكامل من قبل الأجهزة الأمنية والقضائية المعنية والتي هي معروفة الانتماء، وبالرغم من ذلك كله يتبين من التحقيقات كلها التي أجريت تناقضها الكامل مع الادعاءات الواردة على لسان المسؤولين في "التيار الوطني الحر" من كبيرهم، في المسؤولية، حتى صغيرهم، حيث إن رئيسهم المأزوم والذي يتخبط يميناً ويساراً، ويتنقل من هزيمة إلى أخرى، يعيش هوس الفبركة والتضليل من أجل التعمية على جرائمه بحق الخزينة والدولة والشعب اللبناني.

وتؤكد "القوات اللبنانية" أن لا علاقة لها لا من قريب ولا من بعيد بالمضبوطات كلها، أكانت نيترات أو غيرها والتي وضعت اليد عليها.

أن يخسر فريق سياسي، هو "التيار الوطني الحر"، موقعه لدى الرأي العام، فهذا أمر مفهوم بسبب انكشاف وعوده الزائفة وممارساته التي أظهرته على حقيقته، ولكن بدلاً من أن يعتذر من الشعب اللبناني عن جهنم التي أوصل لبنان والرأي العام إليها، يقوم بعملية هروب الى الأمام في حالة إنكار تامة لأخطائه وخطاياه كلها وفي محاولة يائسة لتلطيخ صورة كل الآخرين معه، وفق قاعدة "إذا مش قادر تخلِّص حالك خلِّص على الكل معك".

وأخيراً ستقوم "القوات اللبنانية" بالادعاء على كل الذين أطلقوا الشائعات والأكاذيب بحقها".

وفي هذا المجال أفادت المعلومات أن السيد مارون الصقر حضر طوعاً للإدلاء بمعلوماته أمام محققي شعبة المعلومات لأنه واثق من عدم وجود أي علاقة له أو لأخيه ابراهيم بهذه المواد وتقول المصادر إن هناك محاولة افتراء على الأخوين صقر وعلى القوات اللبنانية وأن هذه المحاولات بدأت مع مداهمة مخازن محروقات الصقر التي ظهر أنها مسألة مفتعلة وهذه القضية الحالية ليست إلا متابعة لهذه المحاولات ولولا كانت هناك شبهات في ملف المحروقات لما كان تم إطلاق سراح مارون الصقر.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.