ترامب: "جثث متراكمة" خارج مختبر ووهان!

02 : 00

مواطنون يتظاهرون بسبب التأخّر في تطعيمهم في الهند أمس (أ ف ب)

كشف الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب أنه سمع بوجود "أكوام من أكياس الجثث" متراكمة خارج أحد مختبرات معهد الفيروسات في مدينة ووهان الصينية، قبل أسابيع من إعلان الصين تفشي "كورونا".

وأوضح ترامب خلال مقابلة مع شبكة "سكاي نيوز" البريطانية كيف أشارت المعلومات الإستخباراتية السرّية إلى معهد ووهان لعلم الفيروسات كمصدر محتمل للفيروس التاجي الذي قتل حتى الآن أكثر من 4.7 ملايين شخص. وقال: "بعض المعلومات الإستخباراتية، ولا يُمكنني الحديث عنها، لكنّني يُمكن أن أخبركم بأنه على الأرجح، وعندما أقول على الأرجح فإنّني أعني بنسبة 95 في المئة، جاء الفيروس من مختبر ووهان".

وأضاف الرئيس الجمهوري السابق: "لا أعرف ما إذا كان الفيروس قد تفشى عن قصد، أم أنه تسرّب من مختبر ووهان نتيجة لعدم كفاءة العاملين به، ولكنّني واثق أنه جاء من المختبر بطريقة أو بأخرى".

وتابع: "لقد سمعت بوجود أكوام من أكياس الجثث خارج المختبر قبل أسابيع من إعلان الصين تفشي كورونا"، متسائلاً: "إذا كانت لديهم كلّ هذه الجثث في ذلك الوقت، فهذا الأمر قد يؤكد كلامي، أليس كذلك؟".

وفي الغضون، وعد الرئيس الأميركي جو بايدن خلال كلمة ألقاها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، بزيادة التزامات الولايات المتحدة الدولية لمكافحة الجائحة والتغيّر المناخي. كذلك وعد بأنّ واشنطن ستستثمر "10 مليارات دولار لإنهاء الجوع والاستثمار في نظام الأغذية" في الولايات المتحدة وخارجها.

توازياً، كشفت بيانات نشرتها جامعة "جونز هوبكنز"، التي تُعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن الوباء، أنّ "كورونا" حصد في الولايات المتحدة أرواحاً أكثر مِمَّا فعلت "الإنفلونزا الإسبانية" قبل قرن من الزمن.

وبحسب آخر حصيلة نشرتها الجامعة، فإنّ أكثر من 675700 مصاب بفيروس "كورونا" في الولايات المتّحدة توفّوا، بينما حصدت "الإنفلونزا الإسبانية" 675000 مريض.

وفي الشرق الأوسط، تعتزم إيران شراء مليونَيْ جرعة من لقاح "فايزر" الأميركي مصدرها بلجيكا. وقال رئيس منظمة الغذاء والدواء محمد رضا شانه ساز: "يجري العمل على إبرام عقد مع مجلس الصرف الأجنبي الإيراني لاستيراد مليونَيْ جرعة من لقاح "فايزر" منتجة في بلجيكا"، وفق ما نقلت عنه وكالة "فارس".

وأشار المسؤول الإيراني إلى أن 6 لقاحات أجنبية تحظى حتّى الآن بإجازة استخدام في الجمهورية الإسلامية، هي "سبوتنيك في" الروسي و"سينوفارم" الصيني و"بهارات" الهندي، إضافةً إلى "أسترازينيكا" البريطاني و"فايزر" المنتج في بلجيكا و"جونسون أند جونسون" المنتج في ألمانيا. كذلك، منحت السلطات إجازة استخدام طارئ للقاحَيْن يتمّ انتاجهما محلّياً.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.