تظاهرة مناهضة لقرارات سعيّد في تونس

02 : 00

تظاهر بضعة آلاف من التونسيين أمس رافعين شعار "الشرعية الإنتخابية" ومندّدين بـ"احتكار السلطات بيد رجل واحد"، إثر قرار الرئيس التونسي قيس سعيّد تعزيز صلاحياته على حساب الحكومة والبرلمان، الذي جمّد أعماله قبل شهرَيْن "إلى إشعار آخر".

وتجمّع حشد كبير من المحتجين أمام مقرّ "المسرح البلدي" في شارع الحبيب بورقيبة في العاصمة تونس، قبل ساعة من انطلاق موعد التظاهرة، رافعين الأعلام التونسية و"للدفاع عن دستور 2014"، من بينهم عدد قليل من النساء.

وطوّق عناصر الأمن المنتشرون بأعداد كبيرة وبسيّاراتهم المتظاهرين وعزلوهم بالكامل عن جزء من الشارع الذي كان مسرحاً لثورة 2011. وعلى مدرج باب المسرح، وقف متظاهرون حاملين شعار "الدستور خط أحمر"، فيما تعالت أصوات المحتجين "بالروح بالدم نفديك يا دستور" و"يا قيس (الرئيس قيس سعيّد) يا غدّار يا عميل الإستعمار" و"دستور، حرّية، كرامة وطنية" و"الشعب يُريد عزل الرئيس".

كما ردّد المحتجّون، ومن بينهم نواب في البرلمان وأنصار أحزاب رافضة لقرارات سعيّد وتصفها "بالإنقلاب على الديموقراطيّة"، شعارات كانت قد رُفِعَت خلال ثورة 2011 ضدّ نظام الرئيس السابق الراحل زين العابدين بن علي من قبيل "إرحل إرحل يا قيس" و"الشعب يُريد إسقاط قيس سعيّد".

كما رُفِعَت شعارات تعتبر أن فرنسا لعبت دوراً مفترضاً في "انقلاب" سعيّد ودعمته. وهذه التظاهرة هي الأكبر منذ إعلان سعيّد قراراته التي رحّب بها في المقابل عدد كبير جدّاً من التونسيين في غالبيّة المناطق والعاصمة ليلة الإعلان عنها.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.